14:24 GMT15 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    وصف عضو السكرتارية المركزية للحزب الشيوعي السوداني، صديق يوسف، قرار إقالة النائب العام ورئيس القضاء بالمستعجل.

    وقال صديق يوسف إن أداءهما كان ضعيفا للغاية ومبطئا للعدالة، مؤكدا في الوقت ذاته أنه "كان ينبغي تحديد البديل قبل إصدار قرار الإقالة"، وذلك حسب صحيفة "الانتباهة" السودانية.

    وكان إعلان الحكومة السودانية قبول استقالة النائب العام وإعفاء رئيسة القضاء، أثار الكثير من التساؤلات حول مستقبل العدالة وحقوق الإنسان في البلاد.

    ويرى مراقبون أن "قبول الاستقالة وإعفاء رئيسة القضاء، جاء بعد أن ساءت العلاقة وتضاربت اختصاصات النائب العام ولجنة التمكين التي باتت تشرع لكل ما تريد فعله دون حسيب أو رقيب، في حين يرى فريق آخر أن ما حدث يهدف إلى التسويف والمماطلة في محاكمات المتهمين والضالعين بعمليات قتل المتظاهرين والفاسدين حتى لا يتورط بعض الموجودين في السلطة الحالية".

    من جهته، أكد المتحدث السابق باسم الرئاسة السودانية، أبي عز الدين، في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "الأمر المعلوم للجميع هو أن العلاقة بين النيابة العامة وما تسمى بـ (لجنة إزالة التمكين) كانت ممتازة ومريبة في نفس الوقت، نظرا لأنها لجنة غير قانونية وأعمالها غير أخلاقية، وهذا أمر موثق لدى عدة جهات، وأصابها الفساد من كل باب".

    وجاء إعلان الاستقالة والإقالة بعد أقل من أسبوع من مقتل محتجين اثنين في مظاهرات، خرجت لإحياء الذكرى السنوية لفض "اعتصام القيادة" بالقوة في 2019، في خضم الاحتجاجات التي أطاحت الرئيس السابق عمر البشير.

     

     

    انظر أيضا:

    تفريق مظاهرة لحركة "حياة السود مهمة" في أستراليا واعتقال 6 أشخاص
    مع تواصل المظاهرات... الصادق المهدي يحذر من انقلاب داخلي في السودان
    بعد أداء القسم أمام البشير... "تقصي الحقائق" تبدأ التحقيق في مظاهرات السودان
    رد ساخر من المؤتمر الوطني على تأييد الصادق المهدي للمظاهرات في السودان
    إطلاق سراح السياسيين المعتقلين خلال فترة المظاهرات في السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook