05:21 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الخارجية اللبناني الأسبق، عدنان منصور، في حديث خاص لـ"سبوتنيك"، أن الانتخابات الرئاسية السورية هي شأن سيادي سوري، ولا يستطيع أحد في العالم أن يتدخل، وهذا الأمر شأن  داخلي، يعود إلى الدولة والسيادة السورية والشعب السوري هو الذي سيدلي بصوته في النهاية.

    واعتبر منصور أن "الاعتداءات على الناخبين السوريين في لبنان، هو عمل إجرامي مدان، ولا يمكن القبول به بأي صورة من الصور، وتحت أي مسبب، ويحق لأي مواطن سوري أن يتوجه إلى بلده، أو إلى سفارة بلده للإدلاء بصوته".

    ويتابع منصور حديثه، قائلا: "للأسف الشديد، هناك في الداخل اللبناني من ناصب ويناصب العداء لسوريا ولرئيسها وشعبها، ولا يريد أن تحصل هكذا انتخابات، لأنه يريد أن تستمر الأزمة في الداخل السوري، وهو مستفيد أيضا من وجود نازحين سوريين على الأراضي اللبنانية، لذلك يريد أن يعيق أي عمل أو أي خطوة للأمام من جانب سوريا".

    ونوّه منصور إلى أن "أهمية هذه الانتخابات تأتي بعد تحقيق الانتصارات على الفصائل الإرهابية التي عبثت بسوريا، وبعد القضاء عليها بشكل كامل، وتحرير أجزاء واسعة من الأراضي السورية من قبل الدولة السورية".

    وانطلقت انتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية، اليوم الخميس، في مقر السفارة السورية في بيروت.

    ويستضيف لبنان أكبر عدد من اللاجئين السوريين قياسا بمساحته وعدد سكانه، حيث تقدر السلطات الرسمية اللبنانية وجود نحو 1.5 مليون سوري يعيشون في البلاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook