18:21 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    انتشرت القوات العراقية وعلى رأسها الجيش، منذ ليلة يوم أمس، وحتى الآن بشكل كثيف في العاصمة ومحافظات الوسط والجنوب، لتأمين التظاهرات الشعبية التي انطلقت فجر اليوم الثلاثاء، تتمة لثورة أكتوبر عام 2019، وللكشف عن منفذي الاغتيالات.

    أعلن المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، اللواء تحسين الخفاجي، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، عن توجيه من القائد العام للقوات المسلحة، لتأمين التظاهرات وحماية الأهداف الحيوية من بنوك ومطارات.

    وكشف الخفاجي، أن قيادة العمليات المشتركة من خلال بيان خلية الإعلام الأمني، وبتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أخبرت القوات الأمنية بضرورة حماية المتظاهرين سواء في بغداد وبقية محافظات الوسط والجنوب.

    وأضاف، أن القوات انتشرت في كل المحافظات لتأمين حرية التعبير، ونفس الوقت مستعدة لحماية الأهداف الحيوية للبلد من مطارات وبنوك، إضافة إلى تطبيق خطة وهي عدم قطع الشوارع وإعطاء انسيابية للحرية والحركة.

    وأكد المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، أن التعامل رائعا بين القوات والمتظاهرين من خلال توفير لهم المياه وتهيئة سيارات الإسعاف والجهد الطبي الخاص بالكوادر الأمنية لمساعدة وإسعاف أي شخص يحتاج إلى المعونة.

    وألقت قوات حفظ النظام، اليوم الثلاثاء، مجموعة من "المندسين" المسلحين قرب ساحة التحرير التي تحتضن التظاهرات وسط العاصمة بغداد، وفي نيتهم إحداث حالة من الشغب أثناء التظاهر.

    وأفادت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقته مراسلتنا في العراق، اليوم، بإن قوات حفظ النظام ألقت القبض على أربعة "مندسين" قرب ساحة التحرير، وسط بغداد.

    وقالت الخلية: "استمراراً بجهود تأمين التظاهرات والحفاظ على سلميتها ونبذ تصرفات البعض ممن يحاولون حرف التظاهرات عن مسارها السلمي، تمكنت مفارز آمرية حفظ القانون من إلقاء القبض على أربعة مندسين قرب ساحة التحرير في العاصمة بغداد صباح اليوم ولدى تفتيشهم تم العثور على أسلحة جارحة في حقائبهم".

    وأعلنت، أن "المندسين" اعترفوا بمحاولتهم اختراق الخطوط الأمامية للتظاهرات وإحداث حالة من الشغب والفوضى أثناء التظاهر.

    وتوافد الآلاف من المتظاهرين العراقيين من محافظات الوسط والجنوب منذ وقت متأخر من ليلة أمس، إلى العاصمة بغداد للانضمام إلى الثورة الشعبية في تجددها، اليوم الإثنين، للمطالبة بالكشف عن قتلة الناشطين بعد تفاقم عمليات الاغتيال.

    ومنذ الفجر وحتى الآن يستمر توافد المتظاهرين إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، وهم يحملون الأعلام العراقية وبتأمين من قوات الجيش العراقي، فيما توافد المتظاهرون الذين قدموا من المحافظات إلى ساحتي النسور والفردوس.

    وحشد الناشطون العراقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر هاشتاغات "العدلين راجعين، ومن قتلني، وعودة الثورة"، منذ أيام للتظاهرات اليوم، للمطالبة  بكشف القتلة الذين لم يتم الكشف عن أي منهم حتى هذه اللحظة على الرغم من استمرار الاغتيالات والتصفية بحق المشاركين في الحراك الشعبي الذي شهدته البلاد خلال عامي 2019-2020.

    انظر أيضا:

    العراق...محاولة اغتيال منتسب في الاستخبارات غربي بغداد
    اعتقال خلية إرهابية نفذت جرائم مروعة وسط العراق
    اعتقال مسلحين أرادوا استهداف التظاهرات في بغداد
    "من قتلني"... الغليان الشعبي يتجدد في العراق بمشاركة عشرات الآلاف
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook