22:54 GMT14 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تحركت قافلة تابعة للأمم المتحدة لنقل 100 عائلة من مخيم الهول من عوائل "داعش" بعد أن تم التأكد من عدم اشتراكهم في عمليات إرهابية.

    ووفقا لموقع "السومرية" العراقي، فإن الأمم المتحدة نقلت اللاجئين إلى مخيم الجدعة في القيارة في محافظة نينوي العراقية.

    هذا وقال رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني الروسي ميخائيل ميزينتسيف ووزير البلدية والبيئة السوري حسين مخلوف، في بيان مشترك، في مخيم الهول للاجئين السوريين الخاضع للسيطرة الأمريكية، تستمر عمليات القتل على الرغم من عملية كشف الخلايا الإرهابية.

    وجاء في البيان: "على الرغم من عملية كشف الخلايا الإرهابية والمتواطئين معها، إلا أن عمليات القتل في الهول مستمرة. وفي الوقت نفسه، خلال هذه العملية، تعطل عدد من مرافق البنية التحتية الاجتماعية، مما زاد من تعقيد الوضع في المخيم".

    أفاد البيان بأن الوضع في الهول يظهر مدى التدمير الذي تؤدي له الطرق الأمريكية لحل الوضع في سوريا، المخيم فيه معدل جريمة مرتفع، ونقص في الغذاء، ونوعية مياه رديئة، ورعاية طبية غير كافية، وعدة آلاف من أطفال الشوارع الذين مات آباؤهم أو فقدوا.

    في الوقت نفسه، تقول الوثيقة: "بسبب وجود مشاكل أمنية خطيرة في المخيم، لا تستطيع معظم المنظمات الإنسانية القيام بأنشطتها".

    ويعيش في مخيم الهول، وهو أحد مخيمات اللاجئين السوريين، الذي يقع على المشارف الجنوبية لمدينة الهول في محافظة الحسكة شمالي سوريا، بالقرب من الحدود السورية العراقية، نحو 70 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وكثير منهم كانوا قد نزحوا بسبب الحرب والمعارك ضد داعش الارهابي، ويشكل العراقيون قرابة النصف من عدد اللاجئين.

    كما يعيش نحو 10 آلاف أجنبي في ملحق آمن ضمن المخيم، ولا يزال فيه الكثير من المناصرين ل"داعش".

    انظر أيضا:

    الحكومة العراقية تكشف أسباب عدم إعادة نازحي مخيم الهول إلى البلاد
    بيان روسي سوري مشترك: القتل في مخيم الهول للاجئين الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة مستمر
    الكلمات الدلالية:
    الامم المتحدة, الحدود, نازحين, مخيم الهول
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook