07:00 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اعتبر رئيس لجنة الاتصالات والإعلام في البرلمان العراقي، نعيم العبودي، أن العلاقات الثنائية بين بغداد ودمشق "ليست بمستوى الطموح"؛ لافتا إلى وجود ضغوطات أميركية ودولية لمنع إنشاء "علاقة قوية" بين البلدين.

    دمشق - سبوتنيك. وقال العبودي، لوكالة "سبوتنيك": "بالتأكيد العلاقات بين العراق وسوريا تاريخية بشكل كبير جدا، وبغداد ودمشق تشاطرتا قيادة العالم الإسلامي في يوم من الأيام. وهناك مصاهرة بين شعبي البلدين، ووضع جغرافي مميز، ويجب أن تكون العلاقات أقوى".

    وأضاف: "هناك تدخلات دولية تضغط باتجاه ألا تكون العلاقة قوية بين البلدين، وهذه التدخلات من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

    لكن لعمق العلاقة المتجذرة لم يستطيعوا تحقيق ما يريدون، لذلك نجد التواصل والزيارات".

    وتابع قائلا: "موقف العراق الرسمي، منذ بداية الأزمة [في سوريا]، كان داعما للحوار السياسي؛ وقلنا إننا نقف مع الشعب السوري".

    واعتبر العبودي أن الحل في سوريا يجب أن يكون سياسيا، ليس من خلال استخدام العنف، الذي يتبع بردة فعل مماثلة.

    ورأى العبودي، أن ما تعرضت له العراق وسوريا من عنف، يفوق التصور، ولا يمكن لأي دولة في العالم أن تتحمل ما كان يحدث في هذين البلدين من قبل قوى التطرف والإرهاب.

    وتابع قائلا: "هذه الحالة [العراقية – السورية] يجب أن تُدرس، كيف بقي العراق وسوريا صامدين. أعتقد أن حضارة وثقافة ووعي الشعبين، كان السبب الرئيسي في النجاح والصمود".

    وأكد البرلماني العراقي وقوفه إلى جانب من سيختاره الشعب السوري لرئاسة البلاد، لافتا إلى أنه "يجب أن يكون هذا الخيار وفق السياقات الدستورية والقانونية، ووفق الحوار السياسي".

    انظر أيضا:

    العراق... العمليات المشتركة: إعادة انتشار القطعات العسكرية لتأمين بغداد وزيادة تحصين الحدود السورية
    بمشاركة عراقية لافتة... حلب السورية تطلق معرضها الاقتصادي الدولي
    الشاحنات السورية تعاني من "جابر" الأردني وتتجه إلى العراق في طريقها للسعودية
    تنسيق عراقي سوري رفيع المستوى لتأمين الحدود ومكافحة الارهاب
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook