12:44 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    كشف إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أمس الأربعاء، تفاصيل وكواليس الساعات الأخيرة قبل الوصول لاتفاق وقف إطلاق النار مع إسرائيل.

    وأجرى هنية حوارا مطولا مع برنامج "بلا حدود"، على قناة الجزيرة مساء أمس، في أول مقابلة تلفزيونية له منذ وقف الحرب على غزة، أكد خلالها أن القدس أصبحت جزءا من قواعد الاشتباك، وتم تدشين ما أسماه "خط غزة القدس" وتم رفض أن تكون القدس على طاولة أي مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، بشأن وقف إطلاق النار.

    وقال هنية:

    لا شك أن الساعات الأخيرة أو اليوم الأخير من معركة سيف القدس، تكثفت الاتصالات مع الأخوة الوسطاء، من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار مع الاحتلال، أو بالأحرى وقف العدوان الإسرائيلي الصهيوني على شعبنا الفلسطيني.

    وأكد قائد حركة حماس أن إسرائيل قد بدأت "العدوان وسبّب كل هذا الانفجار هو الاحتلال، بما قام به في المسجد الأقصى وفي القدس والشيخ جراح، وامتد أيضا إلى الضفة و48، وصولا إلى المعركة العسكرية مع قطاع غزة، لذلك من بدأ العدوان عليه أن يتحمل المسؤولية الكاملة، أو أن ينهي العدوان، أو أن نصل إلى اتفاق متبادل ومتزامن لوقف إطلاق النار".

    وشدد إسماعيل هنية على أن "المقاومة خياراتها مفتوحة، وعلى الإحتلال أن يلتقط هذه الرسالة بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، وبالتالي هو الذي يتحمل المسؤولية الكاملة عن أي مخططات أو سياسات أو قرارات في المستقبل، تتعلق بالقدس وبالمسجد الأقصى المبارك".

    وكشف قائد حركة حماس النقاب عن أنه قبل أن يجتمع الإسرائيليون وصلت للمقاومة الفلسطينية معلومات من بعض الأطراف بأن الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينيت" تتجه لاتخاذ قرار بوقف الحرب من طرف واحد، دون أن يكون ذلك متبادلا ومتزامنا مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

    وقال هنية:

    يجب أن يعلم الجميع أن القدس هي أم المعارك، هذا عنوان لا يمكن أن يغلق حسابه إلا بتحرير القدس والمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

    انظر أيضا:

    إسماعيل هنية: نمتلك مدينة جهادية عجزت إسرائيل عن الوصول لبنيتها.. فيديو
    هنية: عشرات الآلاف من أبناء شعبنا زحفوا إلى الأقصى لحمايته وللتأكيد على أنه خط أحمر
    أمير قطر يبحث مع هنية إعادة إعمار غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook