12:44 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، القادة الإسرائيليين خلال زيارته إلى القدس هذا الأسبوع، من عواقب إجلاء العائلات الفلسطينية من القدس الشرقية.

    كما حذر بلينكن، في مقابلة مع موقع "أكسيوس"، من أن أي مزيد من الاضطرابات في المسجد الأقصى قد تثير "التوتر والصراع والحرب".

    وأضاف أن أهم ما في رحلته هو أنه "سمع بشكل مباشر من إسرائيل، وبشكل غير مباشر من حركة حماس عبر مصر، أن الطرفين يريدان الحفاظ على وقف النار، لكن من المهم أيضاً أن نتجنب الأعمال المختلفة التي يمكن أن تؤدي عن غير قصد، إلى اندلاع جولة أخرى من العنف".

    وزاد "طرحنا ما لدينا من مخاوف على جميع الأطراف، والإجراءات التي في المقام الأول يمكن أن تثير التوتر والصراع والحرب وتقوض في نهاية المطاف المزيد من الاحتمالات الصعبة للدولتين".

    وكان وزير خارجية فلسطين، رياض المالكي، قال إنه لا سلام دون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي. كما طالب المالكي بتشكيل لجنة للتحقيق في الانتهاكات التي حصلت في قطاع غزة، مؤكدا حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.

    وبدأ سريان اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، فجر الجمعة الماضية، بعد تصعيد عسكري استمر أحد عشر يوما، عقب موافقة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر وحركتا حماس والجهاد الإسلامي مساء الخميس على وقف إطلاق النار بوساطة مصرية.

    وقد بدأت شرارة الأحداث المتصاعدة من اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية إثر اقتحامات وإغلاقات للمسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة، منذ بداية شهر رمضان الماضي.

    وإلى جانب ذلك، جرت محاولات إسرائيلية لتهجير أسر فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة؛ في خطوة ندد بها المجتمع الدولي، باعتبارها مخالفة للقوانين الدولية.

    وخلف القصف الإسرائيلي لغزة والمواجهات مع الفلسطينيين في الضفة الغربية 243 قتيلا من الجانب الفلسطيني، و13 قتيلا من الجانب الإسرائيلي.

    انظر أيضا:

    الخارجية الفلسطينية تتحدث عن أمور قامت بها إسرائيل بعد مغادرة بلينكن
    بلينكن يصل الأردن لتعزيز الهدنة بين قطاع غزة وإسرائيل
    إعلام: بلينكن يبلغ عباس بأن "الاحتلال والاستيطان" سبب الأزمة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook