23:22 GMT19 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حمل البيان الصادر، اليوم الخميس، عن المجلس الرئاسي الليبي والذي تضمن توقيع أحد الأعضاء الثلاثة إشارات عدة تباينت الآراء بشأن تفسيرها.

    حذر المجلس الرئاسي الليبي في البيان مما وصفها بالتصرفات الأحادية الجانب، خاصة فيما يتعلق بالجانب العسكري.

    وفي البيان، الذي حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، قال المجلس إنه وبصفته القائد الأعلى للجيش الليبي حسبما نص الاتفاق السياسي، سبق وحذر من أي تصرفات أحادية يمكن أن يتم استغلالها من قبل أطراف أخرى وتؤدي لإعادة الصراع من جديد.

    تحذيرات

    وبحسب خبراء فإن تحذير البيان يرتبط بالعرض العسكري الذي سينظمه الجيش الليبي غدا في مدينة بنغازي.

    وفي وقت سابق دعا القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح ومحمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي وعبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية لحضور العرض العسكري الذي سيقام في القاعدة العسكرية بمطار بنينا بمدينة بنغازي شرقي البلاد السبت بمناسبة الاحتفال بالذكرى السابعة لثورة الكرامة.

    خلاف بين الرئاسي

    في البداية قال عبد القادر حويلي عضو المجلس ملتقى الحوار السياسي، إن البيان يعبر عن خلاف بين أعضاء المجلس الرئاسي.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، إن عدم توحيد المؤسسة العسكرية وانصياعها تحت إمرة القائد الأعلى للجيش وهو المجلس الرئاسي، يؤثر على إجراء الانتخابات في موعدها.

    وأشار إلى أن ما يحدث في الشرق الليبي لا يبشر بخير.

    سيناريو الوفاق

    من ناحيته قال رمزي الرميح مستشار المنظمة الليبية لدراسات الأمن القومي، إن البيان غير قانوني ولا دستوري ويفتح المجال لانتحال صفة عانت منها ليبيا من انتحالها على مدار 7 سنوات مضت، وهو ما يتعلق بمنصب القائد الأعلى.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن صفة القائد الأعلى هي خاصة بالمجلس الرئاسي مجتمعا، وأنه لا يحق لأي عضو من الأعضاء أن يتحدث بصفة القائد الأعلى للجيش الليبي.

    وأوضح أن عضو المجلس الرئاسي عبد الله اللافي الذي وضع اسمه على البيان يجب أن يصدر بحقه بيان من مجلس النواب.

    وأشار إلى أن المشير خليفة حفتر هو القائد العام للجيش الليبي، بحسب القرار الصادر من مجلس النواب مجتمعا، قانون رقم 12، كما كلف اللواء الناظوري برئاسة الأركان من قبل البرلمان الذي منح الثقة للحكومة الحالية.

    بداية أزمة

    وشدد على أن البيان يشير إلى وجود خلافات حقيقة بين أعضاء المجلس الرئاسي، حيث أن البيان لم يحمل توقيعات الأعضاء الثلاثة. ويرى أن هناك ضرورة لإجراء الانتخابات في الموعد المحدد نهاية العام الجاري، طبقا للقرار السيادي الصادر من مجلس النواب في 2014 والذي ينص على إجراء الانتخابات بشكل مباشر عبر الاقتراع العام من الشعب.

    تناقض

    فيما قال حسين مفتاح المحلل السياسي الليبي، إن البيان هو إشارة خطيرة ويمكن أن يعيد سيناريو السراج مرة أخرى.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن البيان يتعارض مع محتواه الذي يتحدث عن وحدة الصف والدولة، وفي ذات الوقت يحمل اسم أحد الأعضاء فقط.

    وأشار إلى أن الإجراء الذي جرى يمكن أن يؤسس لخلاف كبير ما لم يتم معالجة الأمر بشكل موضوعي وعاجل.

    وشدد على أن مضمون البيان يحمل إشارات خطيرة، حيث يؤسس البيان لمبررات الاعتراض على العرض العسكري الذي سيقدمه الجيش الليبي، أو أنه ينبه الطرف الأخر بضرورة القيام بردة فعل وتنظيم عرض عسكري آخر في الشرق.

    واستطرد بقوله إن صياغة البيان مشجعة على الانقسام وتدفع نحو تحجيم المؤسسة العسكرية ومساواتها بأطراف أخرى من ضمنها ميليشيات وكتائب مسلحة.

    وأوضح البيان الصادر عن عضو المجلس الرئاسي عبد الله اللافي، أن المجلس يؤكد على منعه أي لقاءات أو أحاديث إعلامية من قبل أي طرف عسكري، دون إذن مسبق من القائد الأعلى.

    وناشد البيان الأطراف جميعا والدول التي ترعى الاتفاق، والبعثة الأممية أن تؤي دورها في الحفاظ على ما تم إنجازه.

    يشار إلى أن الناطق باسم القائد العام للجيش الليبي تحدث عن من وصفهم بـ "الخونة"، "الذين لا يطلقون النار بالسلاح فقط بل يشعلون نار الفتنة بالكلمة والتظليل الإعلامي ونشر خطاب الكراهية".

    ولفت المتحدث باسم القائد العام للجيش الليبي إلى أنهم يرصدون كل يوم "العشرات من المنشورات الكاذبة والاستفزازية والأخبار المزيفة في فضاء المعلومات وعلى القنوات المرئية بهدف زرع الخوف وعدم الثقة لتشويه سمعة الجيش الوطني الليبي".

    انظر أيضا:

    المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا يزور موسكو الشهر القادم
    المسماري ينفي وقوع هجوم على فرع الهلال الأحمر بمنطقة الجفرة وسط ليبيا
    ليبيا... أعضاء في "تأسيسية الدستور": "الملتقى السياسي" غير قانوني والبعثة تعقد الأزمة
    وصول وزيري خارجية إيطاليا ومالطا إلى ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook