05:03 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، اليوم السبت، إن أي عملية اغتيال تستهدف قادتنا سنرد بقصف تل أبيب.

    وأجرى النخالة حوارا مطولا مع قناة "الميادين"، اليوم السبت، أكد من خلاله أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، والمعروفة باسم "سيف القدس"، أن الإرادة الحية المقاتلة تزيل أكبر التحديات رغم الحصار، وبأن النصر في الحرب الأخيرة، هو للشعب الفلسطيني.

    وتابع قائلا:

    إن معركة سيف القدس تشكّل مخرجا وطنيا للشعب الفلسطيني، وفلسطين تعود اليوم إلى قلب الاهتمام الدولي وعلينا التحرك للاستفادة من هذه المتغيرات.

    وشدد زياد النخالة على أنه "يجب أن يكون واضحا أن التعايش مع هذا الكيان الصهيوني المجرم غير ممكن ،والاستجداء لا يجلب إلا الذل"، داعيا "القوى الوطنية التي قالت بامكانية التعايش مع الكيان أن يعيدوا النظر".

    وفي كلمته، أكد النخالة أن "هذه الجولة من القتال لم تنتهِ بعد ونحن في مواقعنا مستعدين"، مشيرا إلى أنهم التزموا بوقف اطلاق النار بعد المبادرة المشكورة لمصر وقطر، لافتا إلى "الالتزام بمقاومة الكيان الصهيوني حتى يرحل عن فلسطين مهما كانت التضحيات".

    واستطرد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة:

    فلننهض وبلا تردد لمشروعنا الوطني الحقيقي لدولة فلسطينية عاصمتها القدس

    انظر أيضا:

    الأزهر: حائط البراق وقف إسلامي خالص وما يسمى حائط المبكى أكذوبة صهيونية
    حسن نصرالله: الاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس قد يولد حربا إقليمية
    الأزهر: القدس ليست مجرد أرض محتلة بل قضية عقيدة إسلامية
    سفير صنعاء لدى دمشق يبارك "الجهاد الإسلامي" بنجاح المقاومة الفلسطينية في حرب غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook