07:00 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقدوم، اليوم السبت، إن بلاده ما كان لها أن تقف في موضع المتفرج بينما تمر ليبيا "بمحنتها الكبيرة".

    جاء ذلك في كلمته الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي الجزائري-الليبي الذي انطلق اليوم بالعاصمة الجزائر.

    وقال بوقدوم، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية أن بلاده لم تدخر جهدا، وتحركت بكل ما تملك من رصيد و قوة تأثير على الصعيدين الإقليمي والدولي لإعادة ليبيا إلى مكانتها ضمن المغرب العربي، إفريقيا والأمم.

    وأضاف أن "الجزائريين كافة ينزلون ليبيا و لأسباب شتى منزلة خاصة، فكيف لنا أن ننسى ما قدمه الشعب الليبي الشقيق من دعم مادي ومعنوي للثورة الجزائرية المجيدة".

    وذّكر بوقدوم بمعركتي إيسين في 3 أكتوبر/تشرين الأول 1957 و25 سبتمبر/أيلول 1958 التي اختلط فهما الدم الليبي بالدم الجزائري، ضد الاستعمار الفرنسي.

    ومضى بقوله: "لم يكن ممكنا للجزائر وأختها الشقيقة ليبيا تمر بمحنتها الكبيرة أن تقف موضع المتفرج، فلبت نداء الأخوة وواجب الجيرة وتحركت الدبلوماسية الجزائرية بكل ما تملك من رصيد وقوة تأثير على الصعيدين الإقليمي والدولي لكي ترجع ليبيا إلى مكانتها ضمن المغرب العربي، إفريقيا والأمم".

    انظر أيضا:

    الجزائر: نوحد الصفوف مع ليبيا تحضيرا للمحطات المقبلة
    وزير الخارجية الجزائري يبحث مع نظيره الليبي مسار السلم والمصالحة في ليبيا
    الجزائر: ندعو إلى التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا
    الجزائر بصدد استكمال الترتيبات لفتح المعبر الحدودي مع ليبيا
    ليبيا تدعو الجزائر لإنشاء منطقة حرة بين البلدين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook