07:07 GMT17 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، اليوم الأحد، إن بلاده لن تسمح بإعادة إعمار قطاع غزة، دون التقدم في مسألة إعادة الأسرى والمفقودين الإسرائيليين لدى حركة "حماس".

    جاء ذلك في تصريحات لأشكنازي نقلتها قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية عقب لقائه في القاهرة نظيره المصري سامح شكري.

    وقال وزير خارجية إسرائيل: "لن نسمح بإعمار القطاع دون حل مسألة عودة الأسرى والمفقودين".

    ومنذ الحرب على غزة صيف 2014 تحتفظ حركة "حماس" بجنديين إسرائيليين، دون أن تدلي بأي تفاصيل عن مصيرهما، فيما دخل مواطنان إسرائيليان قطاع غزة لاحقا في ظروف غامضة.

    وفي وقت سابق الأحد، وصل أشكنازي إلى مصر في أول زيارة من نوعها لوزير خارجية إسرائيلي منذ 13 عاما.

    وتأتي زيارة أشكنازي إلى القاهرة في محاولة لتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بقطاع غزة، والتوصل إلى اتفاق حول إعادة الإعمار، والذي تربطه إسرائيل بإعادة أسراها لدى "حماس".

    كما تأتي الزيارة بالتزامن مع زيارة رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل إلى إسرائيل.

    وفي وقت سابق اليوم، قال بيان لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الأخير بحث مع رئيس المخابرات المصرية في القدس "تعزيز التعاون الإسرائيلي المصري وقضايا إقليمية، ورحب رئيس الوزراء والسيد كامل بالعلاقات الثنائية وبالتفاهمات التي تم التوصل إليها وبالجهود المشتركة التي يبذلها البلدان حيال قضايا أمنية وسياسية مختلفة".

    وطرح نتنياهو خلال اللقاء "المطالبة الإسرائيلية باستعادة الجنود والمدنيين المحتجزين في قطاع غزة في أقرب وقت، كما تم بحث الآليات التي من شأنها منع حماس من تعزيز قدراتها العسكرية ومنعها من استخدام الموارد التي ستوجه مستقبلا لدعم سكان القطاع"، بحسب المصدر ذاته.

    وبوساطة مصرية ودولية، بدأ تنفيذ وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل ، فجر 21 مايو/أيار الجاري، بعد 11 يوما من القصف المتبادل.

    انظر أيضا:

    سامح شكري يتحدث مع أشكنازي قبل اجتماع رباعية السلام
    وزير خارجية إسرائيل يزور مصر لأول مرة منذ 13 عاما... صور
    أشكنازي يشكر واشنطن على دعمها لإسرائيل في مجلس الأمن
    في لقاء هو الأول منذ 13 عاما.. أشكنازي يلتقي سامح شكري في القاهرة غدا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook