10:13 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت رئيسة وزراء النرويج إرنا سولبرغ، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة أكدت توقفها عن التجسس على حلفائها في 2014، وذلك إثر تقديم أوسلو احتجاجا على هذا الأمر.

    ونقلت "رويترز"، عن رئيسة الوزراء أن النرويج استدعت السفير الأمريكي لديها بعد تقرير أفاد بأن وكالة الأمن القومي الأمريكية استغلت شراكة مع وحدة تابعة للاستخبارات الخارجية في الدنمارك للتجسس على مسؤولين كبار في دول مجاورة، بمن فيهم هي نفسها.

    والنرويج والدنمارك، عضوان في حلف الأطلسي وحليفان مقربان من الولايات المتحدة.

    وتستضيف الدنمارك محطات رئيسية لكابلات الإنترنت البحرية من وإلى السويد والنرويج وألمانيا وهولندا وبريطانيا.

    وذكرت سولبرغ لوكالة أنباء (إن.تي.بي): "أشعر بالسعادة لأن الأمريكيين أعربوا بشكل لا لبس فيه عن تحول في ممارساتهم في 2014 فيما يتعلق بمراقبة الحلفاء، وأنهم سيتعاونون معنا ومع الآخرين لفهم ما حدث".

    من جانبه، قال وزير الدفاع النرويجي فرانك باك-ينسن، على تويتر، إن وزارته عقدت اجتماعا مع السفارة الأمريكية في أوسلو.

    وذكر أنه جرى التأكيد خلال الاجتماع على أن التجسس على الحلفاء غير مقبول، ولا حاجة له. ولم يصدر تعليق فوري من السفارة الأمريكية.

    وكان تقرير لهيئة الإذاعة والتلفزيون الدنماركية ذكر، يوم الأحد، أن وكالة الأمن القومي الأمريكية استغلت كابلات المعلومات الدنماركية للتجسس على مسؤولين كبار في دول مجاورة ومنهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

    انظر أيضا:

    القبض على ضابط روسي ونقيب في البحرية الإيطالية بتهمة التجسس
    وزير خارجية إيطاليا: الدبلوماسي الروسي المتهم بقضية "التجسس" يهدد أمن الناتو
    منظمة العفو الدولية تطالب بمحاكمة عادلة لعمر الراضي في قضيتي "التجسس" و"الاغتصاب"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook