23:02 GMT14 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في مصر، الدكتورة هالة السعيد، أن الدولة تضطر للاقتراض لتنفيذ مشروعات إنتاجية، وليس للإنفاق على الطعام والشراب.

    وأوضحت السعيد، في مداخلة هاتفية على فضائية "النهار"، نقلها موقع "الشروق"، أن أموال القروض لا تُنفق على الطعام والشراب ولكن من أجل تحقيق التنمية.

    وقالت الوزيرة إن القروض التي تحصل عليها الدولة تُستخدم في مشروعات إنتاجية تُمكن من تحقيق عوائد اقتصادية وبلوغ مرحلة معينة من النمو.

    وأشارت السعيد إلى أن "تحقيق النمو الاقتصادي مرتبط بالفجوات التمويلية"، لافته إلى أن هذا يتحقق من مسارين؛ الأول من الداخل عبر المعدلات المرتفعة للادخار (أموال المواطنين في البنوك)، وبالتالي يتم تحويلها للاستثمار.

    والمسار الثاني، بحسب الوزيرة، يتمثل في الاقتراض، مشيره إلى أنه يتم اللجوء إليه إذا لم تصل معدلات الادخار إلى مستويات مرتفعة وإلى الحدود التي تحول حينها إلى التوظيف الاستثماري، مشددة على أن هناك لجنة مشكلة لتنظيم عملية الاقتراض.

    وفي محاولة لتبسيط الأمور، قالت الوزيرة إن القرض هو عبارة عن عملية اقتراض تتم عندما يكون المرتب غير كاف لتعليم وتربية الأطفال لتجهيزهم للعمل في المستقبل وبالتالي يتولون سداد هذه القروض.

    وأشارت الوزيرة إلى أنه "لا يوجد أي قرض يُنفق على مكون محلي".

    وأكدت الوزيرة أن هناك متابعة مستمرة بشكل دقيق لكل زيادة تحدث للقروض على ضوء كافة المؤشرات بحيث ضمان الاستقرار عند الحدود الآمنة.

    انظر أيضا:

    البنك المركزي المصري يحذر بشأن توقف عملاء السياحة عن سداد أقساط القروض
    متحدث الرئاسة المصرية يكشف أهمية القروض التي تحصل عليها مصر... فيديو
    كيف تأثرت الحياة في مصر بعد تخفيض البنك المركزي سعر الفائدة على الودائع والقروض؟
    الحكومة المصرية تحسم الجدل حول تقديم قروض بضمان بطاقة التموين
    مجلس النواب المصري يقر 4 اتفاقيات قروض ومنح
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook