14:00 GMT25 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي محمد رضا آل حيدر الذي يترأس وفد برلماني يزور إقليم كردستان العراق حاليا لمتابعة التطورات الأخيرة على الحدود العراقية التركية، إلى تعزيز قوات الحدود العراقية مع تركيا، وطالب بانسحاب القوات التركية من شمال العراق حتى تتم معالجة وضع حزب العمال الكردستاني.

    بغداد -سبوتنيك. وقال آل حيدر، في تصريح لوكالة سبوتنيك اليوم الثلاثاء، "تم تشكيل لجنة بأمر من البرلمان برئاستي وعضوية عدد من النواب في لجنة الأمن والدفاع ونواب في لجان أخرى لمتابعة التطورات في شمال العراق، وحاليا نحن نقوم بزيارة إلى محافظة دهوك لمتابعة التطورات الأخيرة وخاصة هجمات حزب العمال الكردستاني على البيشمركة في الفترة الأخيرة ووقوع ضحايا وكذلك متابعة موضوع تجريف القوات التركية للأشجار في المناطق الحدودية مع تركيا".

    وأضاف "الهجمات التركية اعتداء على السيادة العراقية خاصة إذا ما علمنا أن هناك قواعد تركية داخل العراق، أمر لا يجوز ويجب أن يوضع له حد"، وأكد "نحتاج إلى تعزيز قوات الحدود مع تركيا في شمال زاخو، ويجب أن تعزز هذه القوات بشكل كامل، ونأمل أن يكون هناك تعاون بناءً على التعاون الأمني الأخير بين بغداد والإقليم من خلال فتح مراكز أمنية مشتركة لحماية الحدود العراقية".

    وتابع آل حيدر قائلا "يجب على الحكومة العراقية أن تتحرك سياسيا وعبر الأمم المتحدة للضغط على الحكومة التركية لوقف هجماتها حتى تتم معالجة موقف حزب العمال، وإذا استمرت تركيا بضرب حزب العمال الكردستاني مقابل تحرك عناصر الحزب في مناطق غير معلومة قد يحدث تداخل في وصولهم إلى نقاط تخص البيشمركة ويصطدمون مع البيشمركة".

    كما أكد ضرورة عمل الحكومة العراقية مع الحكومة التركية على وقف إطلاق النار وإيقاف الهجمات التركية بشكل مؤقت"، مطالبا بانسحاب أي جندي تركي وأي قطعات عسكرية تركية خارج الأراضي العراقية حتى تتمكن حكومة بغداد مع إقليم كردستان بمعالجة وضح حزب العمال الكردستاني".

    وحول ما إذا كانت هناك توصيات محددة للجنة ستقدم للحكومة العراقية، قال آل حيدر "الزيارة لم تختتم بعد، ولدينا غدا زيارة إلى شمال العمادية في دهوك وإلى قوات الحدود، وبالتأكيد عندما تعود اللجنة إلى بغداد ستجتمع وستقدم توصيات للحكومة بما يخدم العراق ويحفظ سيادته".

    وشهدت العلاقات العراقية التركية توترا خلال الأيام القليلة الماضية بعد قيام تركيا بتجريف الأراضي وقطع الأشجار في مناطق حدودية بإقليم كردستان العراق (مناطق تشهد قتالا منذ سنوات بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني)، كما شهدت منطقة العمادية في محافظة دهوك العراقية القريبة من تركيا السبت الماضي مقتل 5 من عناصر البيشمركة الكردية وإصابة 4 آخرين في كمين لحزب العمال الكردستاني. بحسب بيان لوزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق.

    وقالت الوزارة في بيان إنه في "صباح يوم 5 من يونيو/حزيران 2021، بينما كانت قوات البيشمركة متوجهة إلى جبل متين التابعة لقضاء آميدي لتنفيذ واجبها لفرض واستعادة الأمن في القرى الحدودية و حماية سكان المنطقة، تعرضت القوات لكمين نصبتها قوة من الـ(ب ك ك) حيث تسبب الكمين باستشهاد 5 عناصر من البيشمركة وإصابة 4 آخرين بجروح".

    وأضافت "حذرنا مرارا من وقوع مثل هذا الحادث"، مطالبة "الجميع باحترام حدود الإقليم وعدم تعريض أمن واستقرار إقليم كردستان للخطر.

    انظر أيضا:

    البرلمان العراقي: أكثر من 400 مليون دولار شهريا للعمالة الأجنبية في البلاد
    البرلمان العراقي يتجه لتمرير مشروع قانون عائدات الفساد
    البرلمان العراقي يحذر من إقامة قواعد تركية بعد تجريف أراض في كردستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook