19:11 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    ضجت وسائل التواصل الاجتماعي، منذ أمس الاثنين، بنداء استغاثة لأب مصري، يناشد السلطات التدخل لإنقاذ حياة ابنه الذي يعاني مرضا نادرا يحتاج دواء غير متوافر وبتكلفة فلكية.

    بدأ الأمر بمنشور لشخص يدعى ياسر طه، في الانتشار كالنار في الهشيم عبر منصات التواصل الاجتماعي، بما في ذلك "تويتر" و"فيسبوك" و"إنستغرام"، قبل أن تستضيفه وسائل إعلام محلية.

    وفي المنشور يشرح الأب حالة ابنه قائلا، إنه أصيب بمرد جيني نادر يطلق عليه "ضمور العضلات الشوكي"، ولعلاجه يحتاج حقنة متوافرة في أمريكا ودبي فقط، وتبلغ تكلفتها 2.1 مليون دولار (35 مليون جنيه تقريبا).

    وفي مداخلة هاتفية مع تلفزيون "أون"، قال طه إن أعراض المرض بدأت تظهر على نجله في عمر 8 أشهرعندما بدأ يعاني من عدم تطور الحركة والانفعالات مقارنة بأقرانه في نفس العمر.

    وأضاف: "منحنا الطفل بعض الفيتامينات لكن فوجئنا بتدهور حالته، فتوجهنا لطبيب مخ وأعصاب عندما بلغ من العمر سنة وشهرين لإجراء الفحوصات اللازمة له، وللأسف طبيب المخ والأعصاب شخص حالة رشيد بطريقة خاطئة لندرة المرض وصعوبة التعرف على أعراضه بشكل حاسم".

    وتابع: "لجأنا العلاج الطبيعي بشكل مكثف على مدار أيام الأسبوع، ولم نشهد أي تحسن في حالته، وقررنا التوجه لطبيب آخر ووصفنا له الأعراض، وأجرى فحوصاته التي أثبت أن مخ الطفل سليم، وأن الطفل يعاني من ضمور العضلات الشوكي".

    في منشوره الشهير، نوه طه بأن المرض يضعف أطراف المصاب ويؤثر على الخلايا المسؤولة عن الحركة، وأن ابنه مهدد بعدم القدرة على الوقوف أو المشي، مشيرا إلى أنه ينبغي عليه الحصول على الحقنة قبل اتمام عامه الثاني، أي قبل أقل من 4 أشهر.

    انظر أيضا:

    الإعلام الروسي: من المرجح استئناف الرحلات إلى المنتجعات المصرية في 1 يوليو
    مصر: احتياطي البلاد من زيوت الطعام تكفي لمدة 6 أشهر
    في واقعة هزت مصر... الصدفة تنقذ رضيعا وضع داخل مقبرة حيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook