18:46 GMT17 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري، ووزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبد العاطي، اليوم الأربعاء، إلى العاصمة السودانية الخرطوم.

    وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها، إن "ذلك يأتي في إطار المساعي المستمرة لتعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تجمع البلدين الشقيقين، وكذا التشاور القائم حول مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك وعلى رأسها قضية سد النهضة".

    وأشار البيان إلى أن وزيري الخارجية والري سيلتقيان بالفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني، وعبد الله حمدوك رئيس الوزراء السوداني، فضلاً عن عقد جلسة مباحثات موسعة مع وزيري الخارجية والري السودانيين في مقر وزارة الخارجية السودانية.

    يشار إلى أن خلافا حادا بين دولتي المصب مصر والسودان من جهة، وبين إثيوبيا من جهة أخرى، لم ينته بعد، حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، حيث فشلت كل جولات المفاوضات بين الأطراف الثلاثة في التوصل لاتفاق حولها.

    وكانت أبرز هذه الجولات تلك التي عقدت برعاية أمريكية، دون توقيع اتفاق بينها، حيث رفضت إثيوبيا توقيع الاتفاق الذي توصلت إليه المفاوضات، كما فشل الاتحاد الأفريقي على مدى ثلاث دورات، برئاسة كل من مصر وجنوب أفريقيا والكونغو على التوالي، في دفع الدول الثلاث لإبرام اتفاق.

    انظر أيضا:

    مصر تطلع فرنسا على آخر مستجدات أزمة سد النهضة
    مسؤول مصري يحدد الحالة التي ينهار فيها سد النهضة
    سد النهضة: هل هناك فرص جديدة لأزمة سد النهضة أم الحل العسكري أصبح واقعا؟
    وزارة الري المصرية تنشر معلومات تقنية عن سد النهضة
    عودة للتفاوض أم تصعيد... الغموض يحيط بمواقف أطراف أزمة سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook