18:52 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    يعيد الفلسطينيون في قطاع غزة تدوير أنقاض المباني المدمرة إلى كتل خرسانية لاستخدامها في إعادة إعمار القطاع، بعد أن تركت الغارات الجوية التي نفذها الجيش الإسرائيلي ما لا يقل عن 2200 وحدة سكنية مدمرة، خلال الحرب التي استمرت 11 يوما بين اسرائيل وفصائل المقاومة في القطاع.

    على أنقاض الأبنية المدمرة يتجمع عشرات العمال قابضين بين يديهم معاول هدم الحجارة لتفتيت أكوامها إلى جزيئات صغيرة ونقلها عبر الشاحنات للكسارات تجهيزاً لطحنها وإنتاج الخرسانة، ويقول نائب وكيل وزارة الأشغال في قطاع غزة عماد حمد ان كمية الركام الموجود حاليا بعد الحرب تتراوح بين 250-300 ألف طن ونحن بحاجة الى تضافر الجهود لإزالتها، وتدويرها لاستخدامها في الطرق الزراعية وتدعيم شاطئ قطاع غزة من الشمال الى الجنوب.

    أطنان الركام المفتتة يتم نقلها الى معامل لإعادة التدوير ويقول أمير أبو عودة وهو صاحب كسارة حجر نحن نعمل من خلال مناقصات نتقدم بها ونشتري البنايات المهدمة ونبيع الكتل الخرسانية المعاد تدويرها للمواطنين الذين يشترونها بالإضافة الى الطوب بأسعار زهيدة لإعادة بناء بيوتهم المدمرة وهناك عشرات المعامل التي تعمل على استقبال الركام وتصنيعه من جديد ويعمل بها مئات العمال الذين وجدوا فرصة عمل في ظل الوضع الاقتصادي السيء، ويقول عامر حمامة وهو أحد عمال هذه المعامل إن العمل ينقسم إلى مرحلتين الأولى تعتمد على جمع الركام وتكسيره وإعادة تصنيعه، والثانية تُعدّل أعمدة الحديد بواسطة آلات متواضعة الإمكانيات لإعادة استخدامها من جديد في البناء.

    إعادة الإعمار تتطلب دعما كبيرا فالجهود المبذولة من خلال إعادة التدوير لا تكفي وحدها، ويقول عماد حمد ان عدد الوحدات السكنية المتأثرة بشكل كلي وجزئي جراء الحرب هو 17200 ألف وحدة وتحتاج الى 350 مليون دولار لإعادة المساكن الى ماكنت عليه وايواء 6 الاف نازح.

    فكرة إعادة التدوير ستساعد في المرحلة الراهنة في سد جزء من إعادة الإعمار من خلال الطريقة المبتكرة التي أنتجها سكان قطاع غزة وتوفير مواد البناء بأسعار مخفضة، فيبلغ ثمن الطن الواحد من الركام المباع لشركات الطوب بغزة ، 22 دولارا تقريبا في حين أن المستورَد يبلغ سعره 31 دولاراً تقريباً، فيما يبلغ ثمن الكمية نفسها من الحديد المعاد تعديله محليا 350 دولاراً، بينما المستورَد 700 دولار، وهذا ما يشجع المواطنين للإقبال على شرائه بغرض البناء نظراً لرخص ثمنه.

    ضعف الإمكانات، وعدم السماح باستيراد آلات متطورة هي اهم التحديات التي تواجه مشاريع إعادة تدوير الركام، وفي حال تعرضت إحدى الآلات للعطب لا يوجد لها قطع بديلة، وهذا ما قد يعرقل العمل لفترة طويلة، بالإضافة الى عدم وجود أدوات حماية للعاملين، ولكن أكبر العقبات امام إعادة الاعمار تكمن في القيود المفروضة من إسرائيل على استيراد مواد البناء وتأخر مشاريع الاعمار.

    تقرير: أجود جرادات

    انظر أيضا:

    بلينكن يؤكد ضرورة التعاطي مع الوضع الخطير في غزة وإعادة إعمارها
    مسؤولون دوليون يبحثون ملف "إعادة إعمار غزة" مع وزير الأشغال الفلسطيني
    مصر ترسل معدات بناء إلى غزة لإعادة الإعمار
    غزة ما بين الحرب وإعادة الإعمار
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook