13:25 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتيه، اليوم الإثنين، إن رحيل رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو بعد 12 عاما من الحكم بمثابة نهاية لواحدة من أسوأ المحطات في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، موضحا في الوقت نفسه أن ذلك لا يعد اعترافا بأن الحكومة الجديدة في إسرائيل أقل سوءا.

    رام الله - سبوتنيك. وقال اشتيه في مستهل اجتماعه الحكومي: "بمغادرة رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) كرسي الحكم أمس بعد 12 عاما متواصلة من مكوثه، تكون قد انطوت واحدة من أسوأ المحطات في تاريخ الصراع. والتي لا يماثلها في السوء سوى فترة حكم (الرئيس الأمريكي السابق دونالد) ترامب".

    وأوضح اشتيه في كلمته "لا نعتبر الحكومة الجديدة أقل سوءا"، مضيفا "ندين دعم رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينيت للاستيطان وخصوصا في المناطق ج".

    وتابع رئيس الوزراء: "لا يوجد للحكومة الجديدة أي مستقبل إذا لم تأخذ في الاعتبار مستقبل الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة".

    وصوت الكنيست بأغلبية 60 صوتا مقابل 59 لصالح الحكومة الجديدة، منهيا بذلك فترة رئاسة بنيامين نتنياهو التي استمرت 12 عاما على التوالي كرئيس للوزراء، مشيرة إلى أن نفتالي بينيت سيتولى الحكومة الجديدة، التي تضم أحزابا من اليسار واليمين، لما يزيد عن عامين، قبل أن يتولى حليفه يائير لابيد السلطة.

    انظر أيضا:

    كيف استقبل زعماء العالم والقادة الفلسطينيين الحكومة الإسرائيلية الجديدة؟
    غدا الثلاثاء... أول "تحد كبير" للحكومة الإسرائيلية الجديدة
    إيران: سياسة إسرائيل الخارجية لن تتغير في ظل الحكومة الجديدة
    "من الممكن أن نشاهد أسوأ"... فلسطين تعلق على تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook