00:34 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 52
    تابعنا عبر

    أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم الثلاثاء، بأن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الحكومة في بلاده، رغم انضمامه لصفوف المعارضة.

    وأكدت "صحيفة زمان إسرائيل العبرية"، اليوم الثلاثاء، بأن نتنياهو يرفض إخلاء المقر الرسمي لرئاسة الوزراء، الذي يقع في شارع بلفور في مدينة القدس المحتلة، حتى يتمكن رئيس الوزراء الجديد، نفتالي بينيت، من السكن فيه. 

    ونقلت الصحيفة عن مكتب نتنياهو أنه أبلغ مكتب رئيس الحكومة الجديد، نقتالي بينيت، بأن نتنياهو لن يتمكن من الرحيل عن المسكن في الوقت الحالي، كون عملية إخلاء المسكن في شارع بلفور ستستغرق عدة أسابيع.

    وتزامن تقرير الصحيفة العبرية مع ما نشرته "القناة العبرية الـ12"، اليوم الثلاثاء، من أن جيران بينيت يرفضون الترتيبات الأمنية الجديدة لرئيس الوزراء نفتالي بينيت، الذي يقطن في مدينة رعنانا، وطلبوا بسرعة ترحيله إلى مقر رئاسة الوزراء الرسمي في شارع بلفور بالقدس المحتلة.

    وأوضحت الصحيفة أن بينيت قد تقبل الأمر، في موقف يبدو أنه لا يحاول إثارة الخلافات، مبكرا، مع نتنياهو، وفضل عدم التعليق.

    وكان البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، قد صوت لصالح الحكومة الإسرائيلية الجديدة، برئاسة نفتالي بينيت، بأغلبية 60 صوتا مقابل 59، لصالح الحكومة الجديدة، منهيا بذلك فترة رئاسة بنيامين نتنياهو، التي استمرت 12 عاما على التوالي كرئيس للوزراء.

    وشهدت جلسة الكنيست، حالة من الفوضى وتبادل الشتائم، خلال تنصيب الحكومة الإسرائيلية الجديدة. 

    وذكرت "القناة العبرية الـ13"، مساء الأحد الماضي، أن جلسة الكنيست كانت عاصفة، وشهدت حالة من الفوضى العارمة، نتيجة مقاطعة بعض أعضاء الكنيست لخطاب نفتالي بينيت، واتهامه بـ"الكذب والاحتيال والوقاحة"، أثناء إلقاء خطاب التنصيب.

    انظر أيضا:

    نتنياهو وبينيت.. أيهما أقوى؟
    لابيد وبينيت يتفقان على تشكيل الحكومة الإسرائيلية بالتناوب.. ونتنياهو يعلق: عملية احتيال
    "فكروا ماذا سيحدث في غزة وإيران"... نتنياهو يعلق على تحالف لابيد وبينيت لتشكيل الحكومة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook