01:40 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري، أبو الفضل بعجي، يوم أمس الأربعاء، أن "الشعب الجزائري أبان عن وعي كبير وفوّت الفرصة على من أرادوا إفشال الانتخابات التشريعية"، مشيرا إلى أن حزبه "صنع- هذه المرة أيضا- التاريخ".

    وقال بعجي إنه كان شخصيا يؤمن بالانتصار وإن الجبهة سوف تحافظ على مكانتها الريادية وتبقى القوة الأولى، لأنها تعرف ما هو الداء وما هو الدواء"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

    وأشار إلى أن "الحزب اليوم تجدّد وتمدّد ولا يتبدّد وأن العلاج كان يكمن في تغيير الخطاب السياسي والمسؤولين على حد سواء، وفي ورشة الإصلاحات التي أدخلت على كل المستويات وأتت بثمارها".

    وشدد بعجي على أن تشريعيات 12 يونيو/ حزيران الجاري "جرت في جو طبيعي، باستثناء بعض التصرفات الصادرة عن أشخاص، والتي لم تؤثر على نجاح العملية الانتخابية".

    وتحدث بعجي عن قضية إسقاط قائمة الحزب في ولاية باتنة شرقي العاصمة الجزائر واعتبر الأمر مؤامرة، ولفت إلى أن الحزب سيقدم طعنا في هذا الشأن إلى المجلس الدستوري بغية استرجاع المقاعد الخاصة بهذه الولاية في إطار القانون، مشيرا إلى أن تركيبة حزبه الجديدة سيطلق عليها طيلة العهدة البرلمانية "كتلة الأوراس".

    وأكد بعجي أن نواب الحزب سيكونون "في خدمة الشعب والدفاع عن حقوقه".

    كما توجه الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري بكلمة شكر للرئيس عبد المجيد تبون على وفائه بوعده في تنظيم انتخابات تشريعية تحت إشراف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

    يذكر أن حزب جبهة التحرير الوطني تحصل على 105 مقاعد في تركيبة المجلس الشعبي الوطني الجديدة، حسب النتائج المؤقتة التي قدمتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

    انظر أيضا:

    الجزائر: جبهة التحرير الوطني تحصد العدد الأكبر من مقاعد البرلمان
    الدفاع الجزائرية تكشف حقيقة زيارة أبرز قادتها إلى باريس لمناقشة "منطقة الساحل"
    سلطات الانتخابات الجزائرية ترد على حركة "حمس" بشأن محاولات "تزوير" النتائج
    الجزائر قيد الانتظار... إلى أين تتجه نتائج الانتخابات التشريعية؟
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, الانتخابات, الأحزاب السياسية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook