10:26 GMT30 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تجتمع اللجنة العسكرية الليبية المشتركة المنبثقة عن مؤتمر برلين الأسبوع الجاري للإعلان عن فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرقي البلاد وغربها، وهو أحد متطلبات المجتمع الدولي لتعزيز وحدة البلاد وإنهاء الانقسام.

    بنغازي- سبوتنيك. وذكر مصدر عسكر باللجنة لوكالة سبوتنيك أن "اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 وبعثة الأمم المتحدة ستعقدان اجتماعا في مدينة سرت هذا الأسبوع للإعلان عن فتح الطريق الساحلي، مع استلام القوة الأمنية المشتركة لمواقعها على طول الطريق الساحلي من بن جواد إلى أبوقرين".

    هذا وتشكلت اللجنة العسكرية "5+5" بموجب اتفاق مؤتمر برلين الأول حول ليبيا، حيث تقرر اختيار خمسة عسكريين من قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وخمسة عسكريين آخرين من حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، لتثبيت وقف إطلاق النار في طرابلس وغرب ليبيا.

    واللجنة تعد المسار العسكري لمخرجات المؤتمر المذكور، الذي عُـقد تحت رعاية الأمم المتحدة في العاصمة الألمانية برلين، في 19 كانون الثاني/يناير 2020.

    وفي وقت سابق، أمر رئيس المجلس الرئاسي الليبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية، بفتح الطريق الساحلي الرابط بين الشرق والغرب "بشكل سريع وعاجل".

    وأكد بيان لمكتب المنفي، أن فتح الطريق يأتي وفق توصية اللجنة العسكرية الليبية المشتركة "5+5".

    وتسلمت حكومة الوحدة الوطنية الليبية الجديدة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، والمجلس الرئاسي الجديد، برئاسة محمد المنفي، السلطة في ليبيا بشكل رسمي  في 16 من آذار/مارس الماضي؛ لإدارة شؤون البلاد، والتمهيد لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، بنهاية العام الجاري، وفق الخطة التي ترعاها الأمم المتحدة وتوصل إليها منتدى الحوار الليبي.

    وأنهى انتخاب السلطة المؤقتة انقساما في ليبيا، منذ 2015، بين الشرق مقر البرلمان المنتخب المدعوم من الجيش الوطني الليبي، وبين الغرب مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا سابقا. 

    انظر أيضا:

    بخاري: تهديد "بوكو حرام" الإرهابي في نيجيريا ينبع من عدم الاستقرار في ليبيا
    ليبيا... أعضاء بـ "المجلس الأعلى للدولة" و"البرلمان": تأجيل الانتخابات وارد
    سامح شكري: نؤكد على ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون مماطلة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook