15:32 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لا يزال صدى نتائج الانتخابات التشريعية الجزائرية يشغل المساحة الأكبر من الحديث السياسي في الداخل الجزائري.

    حسب النتائج الرسمية التي أعلنتها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات الثلاثاء 15 يونيو/ حزيران، حصلت "جبهة التحرير الوطني" (الحزب الحاكم سابقا) على 105 مقاعد، أي 25.79 في المئة من إجمالي عدد مقاعد البرلمان البالغ 407.

    النتيجة التي أعلنتها الهيئة شككت فيها الأحزاب الإسلامية، وذلك من خلال إعلان حركة "حمس" تقدمها بالانتخابات قبل إعلان النتائج الرسمية بيوم، فيما أعلن عبد القادر بن قرينة رئيس حركة "البناء" (إسلامية)، وجود أدلة لديه عن تزوير الانتخابات.

    وقال بن قرينة، إن حركة "البناء الوطني" فازت بالمرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أنه طلب من الأحزاب القبول بتحقيق مستقل بشأن عملية التزوير التي جرت في الانتخابات.

    وتابع أن الخطوة تهدف لإدانة أخلاقية وليست قضائية لمعرفة النتائج الحقيقية للانتخابات، وحجم التزوير من قبل بعض الأحزاب السياسية وليست الحكومة.

    وطالب بن قرينة محمد شرفي رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات ضرورة فتح تحقيق محايد، مشددا على أن من لديه دلائل على تزوير حركة "البناء الوطني" يجب أن يظهرها.

    وأوضح أنه لم يتلق أي رد من الأحزاب حتى الآن.

    فيما نفى عبد الوهاب بن زعيم عضو مجلس الأمة الجزائري، وجود أي عمليات تزوير في الانتخابات، مشيرا إلى أنها "لغة الخاسرين".

    وأوضح أن الانتخابات شهدت مراقبة صارمة، كما أن هناك عقوبات قاسية لكل شخص يثبت تدخله بطريقة أو بأخرى في عمليات تزوير تصل عقوبتها حتى 20 سنة مع التنفيذ.

    وأشار في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن التصريحات هي ابتزازات مسبقة لنيل مناصب حكومية في الحكومة الجديدة، وأن الجميع يعلم أن الخيارات المطروحة كلها بيد رئيس الجمهورية، بحسب الدستور.

    ويرى أنها اتهامات وتصريحات إعلامية فقط لا غير، دون أي دليل مادي، خاصة أن المجلس الدستوري تلقى 400 طعن، سيبت فيها بالتعليل والحيثيات.

    وشدد على ضرورة احترام مؤسسات الجمهورية واحترام القانون والكف عن التصريحات السياسية التي تمس بالعملية الانتخابية.

    وبحسب ما أعلن رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، حصلت "جبهة التحرير الوطني" (الحزب الحاكم سابقا) على 105 مقاعد، أي 25.79 في المئة من إجمالي عدد مقاعد البرلمان البالغ 407.

    وحصد المستقلون 78 مقعدا بما يمثل نحو 19.16 في المئة، أما حركة "حمس" الإسلامية المعروفة بـ "مجتمع السلم" حصلت على 64 مقعدا، ما يمثل نسبة 15.72 في المئة.

    فميا حصل "التجمع الوطني الديمقراطي" على 57 مقعدا بما يمثل نحو 14 في المئة، وحزب "جبهة المستقبل"، 48 مقعدا، وحزب "حركة البناء الوطني" 40 مقعدا.

    انظر أيضا:

    اكتشاف حيوان "تقشعر له الأبدان" مازال حيا منذ العصر الجوراسي... صور وفيديو
    اكتشاف "القوس العملاق" في الفضاء يكشف عن خلل عميق في فهمنا للكون... صور وفيديو
    دراسة: لقاحات كورونا تزيد من خصوبة الرجال بنسبة 22 في المئة
    دراسة: طريقة تحرق الدهون كالمشي السريع لـ30 دقيقة من دون أي حركة
    دراسة: "أوميغا 3" يملك خاصية "التسلل" إلى الدماغ قد تساهم بالشفاء من الأمراض
    الكلمات الدلالية:
    نتائج الانتخابات, فوز بالانتخابات, لجنة الانتخابات, الانتخابات, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook