18:14 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد بشير آدم رحمة، أمين عام حزب المؤتمر الشعبي السوداني، أنه لا بديل عن المصالحة المجتمعية في البلاد لتحقيق الاستقرار، وأن الإقصاء لن يحقق سوى مزيد من الصراعات.

    وقال في مقابلة مع "سبوتنيك"، إن السودان يحتاج إلى المصالحة المجتمعية لتصحيح المسار، وأي شيء غير هذا يكون نتيجته عدم الاستقرار في السودان. وأي إقصاء لا يساعد على الاستقرار، الذي سيخلق ما يمكن وصفه بـ "موجات تسونامي" على دول الجوار وعلى الإقليم والمصالح الأمريكية في المنطقة ومصر بالتحديد، حيث أن أول المتضررين من عدم الاستقرار في السودان هما أمريكا ومصر.

    وأوضح أمين المؤتمر الشعبي أن أي حديث عن الإقصاء لا يقصد به السودان فقط، بل وجيران السودان أيضا، وسوف يتسبب هذا في مشاكل تطول الاستقرار العالمي.

    ولذلك فإن الحديث عن إبعاد الإسلاميين بشكل عام لا يحقق مصلحة للسودان، والمنطق يتحدث عن معاقبة المخطئ ويرفض العقاب الجماعي، فمن ارتكبوا جرائم أو كانوا فاسدين يتم تقديمهم للعدالة لتقول كلمتها، أما العزل السياسي بقانون فهذا مرفوض جملة وتفصيلا، مضيفا: "لن يتم وسوف يتم مقاومته ولن يرضى الإسلاميون بالظلم".

    ومنذ 21 أغسطس/ آب من العام 2019، يشهد السودان فترة انتقالية تستمر 39 شهرا، وتنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، التي تقود الحراك الشعبي، والجبهة الثورية التي تضم عددا من الحركات المسلحة بعد توقيعها اتفاق السلام مع الحكومة السودانية في جوبا.

    اتفاق السلام السوداني
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    اتفاق السلام السوداني

    انظر أيضا:

    قيادي في "المؤتمر الشعبي" السوداني: الشعب ضد التطبيع والحكومة الحالية لا تمثله
    عقب سجن الأمين العام لـ"المؤتمر الشعبي" السوداني... الخيارات مفتوحة للرد
    أمين مؤتمر الكنابي السوداني: قادرون على انتزاع حقوقنا... وهذا هو موقفنا من مفاوضات جوبا
    لماذا قرر مجلس السيادة السوداني ملاحقة قيادات "المؤتمر الوطني" بعد أكثر من عامين على الثورة؟
    وزير المالية السوداني: بحثت في مصر الاستفادة من موقفها لدعم مؤتمر باريس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook