19:40 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في ظل اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي جو بايدن، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يحاول الأردن إعادة الدولة السورية إلى وضعها الطبيعي وتطبيع علاقاتها مع الدول العربية والأوروبية.

    وبحسب وكالة "عمون" الأردنية، يعتزم العاهل الأردني مناقشة الملف السوري خلال اللقاء الذي سيجمعه مع الرئيس الأمريكي في شهر يوليو/ تموز المقبل، لبحث سبل التسوية السياسية، وإعادة سوريا للعالم العربي، وكذلك مناقشة قانون قيصر وآثاره السلبية على سوريا والأردن.

    وقال مراقبون: "إن الأردن يحمل على عاتقه إعادة تموضع سوريا في المنطقة، وتحسين علاقاتها مع الدول العربية والأوروبية، وإعادة مقعدها بجامعة الدول العربية، وكذلك بحث سبل الحل السياسي، مؤكدين أن المصالح السورية الأردنية متبادلة".

    مساع أردنية

    وقالت مصادر إعلامية أردنية: "إن ملك الأردن، عبد الله الثاني، مهتم بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية"، ونقلت عن مصادر قولها إن الملك الأردني قال في لقاءات مع نخبة من المثقفين والإعلاميين والسياسيين، "إنه على اتصال مباشر بالرئيس السوري بشار الأسد".

    وأشار العاهل الأردني  إلى أنه "من الضروري عودة سوريا إلى الإقليم والاندماج في مؤسسات العمل العربي المشترك"، وملمحاً إلى أنه "سيتحدث عن هذا الموضوع مع الرئيس الأمريكي جو بايدن وفق أجندة زيارته المرتقبة".

    رؤية أردنية

    أكد الدكتور نضال الطعاني، المحلل السياسي الأردني، وعضو مجلس النواب السابق، "أن الأردن منذ اليوم الأول للأزمة السورية ورؤيته واضحة، بأن الحل السياسي هو الحل الوحيد في سوريا، ويقف مع وجود دولة قوية وذات سيادة على كافة الأراضي السورية، ومنع التقسيم وضد الحلول العسكرية".

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، شارك الأردن في مناطق خفض التصعيد في الجنوب السوري بصفة مراقب مع القوات الروسية، وإجلاء المتطرفين إلى مناطق إدلب، وتفكيك قوات خالد بن الوليد المتواجدة في غرب درعا، واستضاف الأردن أكثر من مليون و300 ألف مواطن سوري.

    وأشار إلى "أن توجيهات الملك للشعب والحكومة كانت بدمج المواطنين السوريين بشكل كامل مع المواطنين الأردنيين، لكي يكونوا مواطنين صالحين، وبعدين كل البعد عن التطرف والإرهاب، حتى عند عودتهم الطوعية لبلدانهم".

    وأوضح أن "اللقاء الأخير الذي جمع الملك عبد الله مع بعض أعضاء اللجنة الملكية للإصلاح السياسي، أكد أنه يحاول تسويق سوريا أوروبيًا لكي تعود إلى وضعها الطبيعي".

    ويرى الطعاني "أن زيارة الملك عبد الله إلى أمريكا ولقاء بايدن سيتطرق خلالها إلى كافة القضايا الإقليمية وعلى رأسها القضية الفلسطينية والدعم باتجاه حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على ترابها الوطني وعاصمتها القدس الشرقية".

    وتابع: "سيكون الملف السوري ضمن أهم الأولويات التي ستطرح في هذا اللقاء، ولا سيما بأنها متداخلة مع القضية الفلسطينية، وكذلك تداخلها مع ملف مكافحة ومحاربة التطرف والإرهاب الذي يعتبر الأردن رأس الحربة في محاربته، والتي تعاني منها الدولة السورية، وتصدره إلى المناطق المجاورة في مناطق شرق الفرات وإدلب".

    مصالح متبادلة

    بدوره، اعتبر المحلل السياسي السوري، غسان يوسف، "أن الأردن لديه الكثير الذي يمكن فعله من أجل إعادة سوريا لمحيطها العربي عبر فتح الطريق البري (معبر نصيب) باتجاه دول الخليج العربي، لا سيما وأن الأردن يتمتع بعلاقات جيدة مع مصر ودول الخليج، وكذلك مع الدول المغربية".

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، فبغض النظر عن تأثير الأردن في الدول العربية أو عدم تأثيره، يكفي أن يقف بجانب سوريا، باعتبار أن دمشق كانت الخزان الزراعي والغذائي والمائي لعمان، فلا يمكن للأردن الاستغناء عن سوريا، خاصة في ظل علاقات الجوار والقرابة التي تربطهما معا.

    ويرى يوسف "أن الأردن يعرف مصلحته ويسعى أن تعود سوريا لمحيطها العربي، حيث تعد سوريا بوابة الأردن على البحر المتوسط عبر موانئ طرطوس واللاذقية، وحتى موانئ بيروت وطرابلس".

    وأكد "أن الأردن يدرك مصلحته جيدًا، وأنها تتوافق مع عودة سوريا لمحيطها العربي، وتربطها علاقات جيدة مع الدول العربية كافة، لذلك الأردن يسعى لمصالحه قبل أن يسعى لتحقيق مصالح سوريا".

    وفي عام 2019، أعلنت وزارة الخارجية الأردنية تسمية دبلوماسي بدرجة مستشار كقائم بالأعمال بالإنابة في السفارة الأردنية في دمشق، وأكدت أن ذلك يأتي في سياق الموقف الأردني منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011 بالإبقاء على السفارة الأردنية في دمشق مفتوحة.

    وكانت الجامعة العربية أوقفت عضوية سوريا، في نوفمبر/ تشرين الثاني العام 2011، نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، ولا سيما الدول الخليجية، على خلفية الموقف من الصراع الدائر في هذا البلد، بعدما حملت حكومة الرئيس بشار الأسد المسؤولية عن مقتل مدنيين.

    انظر أيضا:

    ارتفاع معدل البطالة في الأردن إلى 25% في الربع الأول
    الشريف حسن يعترف في ثاني جلسات قضية "الفتنة" في الأردن بتعاطي المخدرات
    الأردن... المحكمة تقرر النظر في "قضية الفتنة" سرا والمتهمان يطلبان شهادة الأمير حمزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook