20:31 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    سجل سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء ارتفاعاً قياسيا أمام الليرة اللبنانية، اليوم الجمعة، حيث بلغ 16450 للمبيع و16500 للشراء.

    يعاني لبنان من أزمات اقتصادية واجتماعية وسياسية على وقع الانهيارالاقتصادي المتسارع في ظل عجز القوى السياسية على تشكيل حكومة جديدة للبلاد. 

    ويرجح الخبير بالشأن الاقتصادي خالد أبو شقرا، ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة اللبنانية لسببين اثنين، سبب معنوي ونفسي وسبب تقني. 

    ويقول أبو شقرا لوكالة "سبوتنيك"، إن "السبب المعنوي هو فقدان ثقة المواطنين بالدولة اللبنانية وسياساتها، تحديداً مما يحدث مؤخراً من تخبط بما خص تمويل البطاقة التمويلية وتسديد جزء من الودائع ومنصة لم تقوم بدورها وقرار جديد من مصرف لبنان بإمكانية إقراض الدولة مبالغ جديدة من حساباتهم، وعدم وجود أي إصلاحات وأي أفق سياسي لتشكيل حكومة وكل هذه الأسباب تؤدي إلى فقدان الثقة وزيادة الطلب على الدولار وبالتالي يرتفع سعر الصرف". 

    ويضيف أبو شقرا قائلا: "أما العوامل التقنية فهي كثيرة وطبعاً تبدأ بشكل أساسي بزيادة الطلب على الدولار لأسباب تجارية وأسباب شخصية، التجار اليوم، وتحديداً بما خص السلع والمواد الغذائية والمشتقات النفطية وغيرها سيزيد طلبهم على الدولار من السوق الثانوية، لأن كثر منهم لن يلجأ إلى المصارف للاستفادة من منصة صيرفة لسبب بسيط بأنهم لا يريدون كشف أرقام أعمالهم أمام المصارف من جهة، ومن جهة ثانية المواطنون يلجأون إلى الصيارفة من أجل تصريف الليرة اللبنانية إلى الدولار، وأعتقد أنها ستزيد هذه العملية بعد تطبيق مصرف لبنان تعميم 158". 

    ويشير أبو شقرا إلى أن تأثير ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة سيكون كارثي على المواطنين، لأنه سيؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع كلها، لافتاً إلى أن هناك تجار يسعّرون على 18 ألف ليرة للدولار الواحد، وهذا أمر خطير في ظل الفلتان وانعدام الرقابة. 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook