14:47 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أصدر رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المشكل في العاصمة المؤقتة عدن، عيدروس قاسم الزُبيدي، اليوم الجمعة، قرارين بضم التشكيلات الأمنية التابعة للمجلس إلى وزارة الداخلية وإخراج القوات العسكرية من عدن، في إطار تنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض الموقع بين المجلس والحكومة اليمنية في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2019.

    القاهرة - سبوتنيك. وذكر موقع المجلس الانتقالي الجنوبي، أن "الزُبيدي أصدر قراراً برقم (13) لعام 2021، بتعيين قائد لألوية الإسناد والدعم وأركان حرب لها وركن عمليات، على أن يتم نقل مقرها إلى خارج محافظة عدن ويتم ضمها ضمن الألوية البرية للقوات المسلحة الجنوبية، وتخضع لقيادة القوات البرية التي تخضع لوزارة الدفاع".

    وأضاف الموقع أن "قراراً آخر صدر لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي برقم (14) تضمن تعيين قائد لقوات الحزام الأمني، ونائب وركن عمليات لها، وأن تقوم بالمهام الأمنية والشرطوية وتعمل ضمن قوام وزارة الداخلية".

    يأتي القراران ضمن خطوات تنفيذ الشق الأمني والعسكري المتعثر في اتفاق الرياض، إذ نص الاتفاق على نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج المحافظة، تحددها قيادة التحالف العربي، باستثناء قوات حماية القصور الرئاسية، وتوحيد القوات العسكرية التابعة للطرفين وضمها لوزارة الدفاع.

    كما نص الاتفاق في الشق الأمني على توحيد وإعادة توزيع القوات الأمنية، وضمها لوزارة الداخلية، على أن تتولى قوات الشرطة والنجدة في محافظة عدن مسؤولية تأمين المحافظة، وإعادة تنظيم القوات التابعة للحكومة وتشكيلات المجلس الانتقالي وفق الاحتياج، وكذا إعادة تنظيم القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب في محافظة عدن، واختيار عناصرها الجديدة من الطرفين، وتكون تابعة لوزارة الداخلية.

    وكان رئيس الوفد المفاوض في المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني، ناصر الخُبجي، قد أعلن الاثنين الماضي، نجاح وساطة سعودية خلال المشاورات الجارية بين المجلس والحكومة اليمنية في العاصمة السعودية الرياض منذ أواخر مايو/ أيار الماضي، في التوافق على عودة الحكومة المعترف بها دولياً إلى عدن واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض.

    ووقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2019، اتفاق مصالحة بوساطة سعودية في الرياض، بعد الأحداث الدامية بين الجانبين في أغسطس/ آب من العام ذاته التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح، وغادرت على إثرها الحكومة العاصمة المؤقتة عدن.

    وتمخض الاتفاق المكون من 29 بنداً، بداية العام الحالي عن تشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب قبل أن تشتعل الخلافات مجدداً بين الطرفين وتغادر الحكومة مدينة عدن المعلنة عاصمة مؤقتة للبلد، على خلفية عدم استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري من الاتفاق، وإصدار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مرسومين بتعيين نائب عام وتشكيل هيئة رئاسة جديدة لمجلس الشورى، اعتبرهما المجلس الانتقالي خروجاً عن التوافق.

    انظر أيضا:

    دراسة: الشوكولاتة تحتوي مادة تحرق دهون الجسم صباحا
    اكتشاف حيوان "تقشعر له الأبدان" مازال حيا منذ العصر الجوراسي... صور وفيديو
    اكتشاف "القوس العملاق" في الفضاء يكشف عن خلل عميق في فهمنا للكون... صور وفيديو
    علماء يتحدثون عن اكتشاف نوع جديد من البشر برؤوس مسطحة في إسرائيل... صور وفيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook