21:36 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    بعد توقف دام عشر سنوات بسبب الحرب، عادت دورات معرض "بيلدكس" الدولي للانعقاد مجددا، والذي تنظمه المجموعة العربية للمعارض بدمشق.

    المعرض الذي استضافت نسخته الـ 18 مدينة المعارض الجديدة على طريق مطار دمشق الدولي، شهد حضورا عربيا وأجنبيا ضم 225 شركة وعلامة تجارية، وبرزت فيه بوضوح هذا العام أجنحة روسيا وإيران ومصر، فيما اكتفت بعض الشركات الأوروبية بالمشاركة "من تحت الطاولة".

    وتنوعت معروضات الأجنحة المشاركة بين مواد البناء والتشييد ومعدات التكييف والتهوية والتبريد وتقنيات المياه والبيئة والحجر والرخام والدهان ومواد العزل وأنظمة الأمن والسلامة والإضاءة وغيرها من معدات إضافة إلى أنشطة مرافقة ومحاضرات متخصصة في التكنولوجيا والبناء الحديث ومحفزات الاستثمار في قطاع السكن والتطوير العقاري.

    كما شهد زيارات اطلاعية لوفود صناعية من المحافظات السورية ووفود من الجامعات السورية تمثل أساتذة وطلاب الهندسة المعمارية.

    مشاريع قيد الانطلاق

    وفي تصريح للصحفيين بين وزير الأشغال العامة والإسكان، المهندس سهيل عبد اللطيف، أن "المعارض التخصصية للبناء فرصة لعرض منتجات الشركات السورية والدول المشاركة لافتاً إلى أن أهمية المعرض تأتي من تزامنه مع انطلاق مرحلة إعادة الإعمار بشكلها الواسع قريباً".

    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق
    © Sputnik . Mohammad Damour
    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق

    وأشار الوزير عبد اللطيف إلى أن "المعرض يؤمن التواصل المباشر لتزويد منفذي أعمال البناء بالمواد اللازمة ومنها منتجات السوق السورية الموجودة رغم الحصار والعقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية موضحاً أن المشاركة الواسعة من مختلف الشركات والدول توفر مواد ومستلزمات البناء وتغطي طيفاً واسعاً من حاجة ومستلزمات السوق السورية".

    وأضاف: "نحن ندعم افتتاح معارض بهذا المستوى للحصول على دعم لعملية البناء التي انطلقت في سوريا خلال سنوات الحرب الماضية وهناك مشاريع ستنطلق في المرحلة القادمة".

    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق
    © Sputnik . Mohammad Damour
    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق

    ورداً على سؤال مراسل "سبوتنيك" حول المشاركة الروسية هذا العام في المعرض والدور الروسي المأمول في إعادة إعمار سوريا قال الوزير عبد اللطيف: "زيارات الأصدقاء الروس لسوريا لم تنقطع ورغم الحصار فإن عملية البناء مستمرة واستطعنا تجاوز آثار العقوبات نحو تطوير صناعاتنا الوطنية وهو ما يمثل التوجه للمرحلة القادمة" مشيراً إلى أن "هناك مشاريع عديدة ضمن مذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين السوري والروسي في إطار اللجنة السورية الروسية المشتركة وستبدأ عملية التنفيذ في المرحلة القريبة القادمة".

    حرف تاريخية تدخل المنافسة

    كما افتتح وزير الصناعة السيد زياد صبحي صباغ بالترافق مع معرض بيلدكس وبمشاركة عشرات الشركات الوطنية فعاليات معرض المفروشات والديكور والتجهيزات المنزلية "لايف ستايل" والذي يضم منتجات متعلقة بالمفروشات المنزلية والمكتبية والفندقية والمنشآت السياحية ومستلزمات التنسيق الخارجي والحدائق والإنارة والمطابخ والأقمشة والديكور الداخلي والخارجي والإكسسوارات والمنتجات الخشبية.

    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق
    © Sputnik . Mohammad Damour
    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق

    وزير الصناعة السوري وفي تصريح للصحفيين بين أن "بيلدكس من المعارض الواعدة وهو يضم حرفاً تاريخية تطورت من حرف إلى صناعات وأصبحت تضاهي بمنتجاتها الصناعات المماثلة في الوطن العربي ويعكس صورة لحركة عجلة الإنتاج والعمل في سوريا ما بعد الحرب من خلال حجم إقبال ومشاركة الصناعيين السوريين".

    تعاون سوري روسي لإعادة بناء السكك

    الجناح الروسي في المعرض شهد لقاءً ثنائياً بين مدير عام المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية المهندس الدكتور نجيب الفارس والسيد فيكتور تيسن مدير مجلس إدارة شركة ترانس ماش الروسية، المصنفة كرابع شركة عالمياً، جرى خلاله التأكيد على وجود تعاون روسي سوري في المجال الصناعي وتوقيع اتفاقيات.

    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق
    © Sputnik . Mohammad Damour
    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق

    تيسن قال في تصريح خاص لـ "سبوتنيك": "أعجبني جداً هذا المعرض في سوريا والذي يشهد إقبالاً هذا العام وأجريت اجتماعاً مع مدير عام السكك الحديدية السورية ونحن جاهزون لإعادة إعمار السكك الحديدية السورية وإصلاح القاطرات وعربات الشحن وعربات الركاب ونأمل بتعاون مشترك لإعادة تحريك شبكة القطارات على امتداد الأراضي السورية".

    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق
    © Sputnik . Mohammad Damour
    معرض بيلدكس الدولي في سوريا - دمشق

    بدوره صرح ممثل شركة "مودول LTD" الروسية إيغور كالسنتييف لـ سبوتنيك بأن الشركة "تعمل في مجال الأقنية المصفحة والزجاج المصفح مشيداً بالتسهيلات المقدمة للشركات العارضة من قبل الحكومة السورية لاسيما وأن هناك تعاون قائم بين البلدين الصديقين سوريا وروسيا".

    شركات فرنسية ونمساوية شاركت من تحت الطاولة

    من جانبه أوضح مدير عام المجموعة العربية للمعارض المهندس علاء هلال للصحفيين أن "كسر الحصار الاقتصادي المفروض على سورية يبدأ بتشغيل آلة الإنتاج والمعارض تشكل حلقة هامة وضرورية من حلقات الإنتاج لما توفره بوجود ومشاركة العارضين من فرص للاستثمار ومن هذا المبدأ ينطلق بيلدكس بكل ما يحمله الاسم من عراقة وثقة لدى العارضين والصناعيين ليكون منصة كبرى تنطلق منه أسواق جديدة تدعم الاقتصاد السوري".

    وفي تصريح خاص لـ "سبوتنيك" قال هلال: "لا نذيع سراً إذا قلنا أن هناك شركات عارضة من فرنسا والنمسا شاركت - من تحت الطاولة- في معرض بيلدكس هذا العام وهذا مؤشر على أن الأوربيين بدؤوا بكسر الحصار المفروض على سوريا فهم يعرفون أن هذا الحصار خارج كل القوانين والأعراف الدولية وهو نوع من البلطجة الدولية".

    وأردف: "الأوربيون يفترض أن يكونوا خائفين من الخروج عن المنطق وعن القانون فمشرعوهم ومنظروهم يقولون إن من يستطيع أن يفرض حصاراً دون شرعية قانونية على سوريا وغيرها من الدول يمكن أن يفرض عليهم الحصار ذاته يوماً ما وهذا الكلام قاله مشرعون ألمان وفرنسيون، ولو استمر هذا الخلل العالمي ستدفع دول العالم الثمن وهذا ما أكدته روسيا والصين".

     وتترافق الدورة 18 لمعرض "بيلدكس" هذا العام مع الدورة الثانية لمعرض التدفئة والتكييف والمياه  "HVAC"، ومعرض المفروشات والديكور التجهيزات المنزلية "LIFESTYLE"، بالإضافة إلى لقاءات عمل، وندوات ومحاضرات وورشات عمل في العديد من المجالات الحيوية التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمتطلبات المرحلة القادمة، وتستمر فعاليات المعرض حتى 28 من حزيران/يونيو الجاري.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook