19:46 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    حذرت مصر، مساء أمس السبت، إثيوبيا من استنفاد الحلول السياسية بشأن "سد النهضة"، مشددة على أنها تسعى من خلال مجلس الأمن للوصول إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن السد.

     وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، خلال حديث تلفزيوني، إن القاهرة تجري اتصالات موسعة على مستوى أعضاء مجلس الأمن الدولي لقبول انعقاد المجلس بشأن أزمة سد النهضة، معرباً عن أمله في أن يصدر عن المجلس ما يؤكد ضرورة التوصل إلى الاتفاق الملزم.

    وأكد شكري، على احتمال القيام بزيارة إلى الولايات المتحدة في الفترة المقبلة في إطار المداولات والمشاورات الجارية والموعد الذي يتم تحديد الجلسة فيه، محذرا من أنه إذا لم تلتزم إثيوبيا بما سيصدر عن مجلس الأمن فستكون مصر والسودان استنفدتا كافة الوسائل المتاحة في الإطار السياسي.

    واعتبر الخطاب الإثيوبي الذي وجه إلى مجلس الأمن واتهم مصر والسودان بأنهما سبب فشل المفاوضات، إدعاءات إثيوبية، لافتًا إلى أن إثيوبيا اعتادت على إطلاق الاتهامات ومحاولات إلقاء المسؤولية على الغير لإخفاء حقيقة الموقف الإثيوبي.

    وأوضح شكري أنه لا يوجد أي اقتراح أفريقي حول استئناف مفاوضات سد النهضة منذ أن أوقفتها إثيوبيا بعد اجتماعات العاصمة الكونغولية كينشاسا الماضية، مؤكدا أن الرئاسة الكونغولية تجري مشاورات حول كيفية استمرار المسار الإفريقي، لكن لم يكن هناك أي اقتراح في هذا الصدد.

    يشار إلى أن خلافا حادا بين دول المصب مصر والسودان، وبين إثيوبيا، لم ينته بعد حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، التي فشلت كل جولات المفاوضات بين الأطراف الثلاثة في التوصل لاتفاق حولها.

    وكانت أبرز هذه الجولات، تلك التي عقدت برعاية أمريكية، دون توقيع اتفاق بينها، حيث رفضت إثيوبيا توقيع الاتفاق الذي توصلت إليه المفاوضات، كما فشل الاتحاد الأفريقي على مدى ثلاث دورات، برئاسة كل من مصر وجنوب أفريقيا والكونغو على التوالي، في دفع الدول الثلاث لإبرام اتفاق.

    انظر أيضا:

    وزيرا خارجية مصر والصين يناقشان أزمة سد النهضة
    جنرال إثيوبي: مستعدون للصدام العسكري مع مصر... ولن يستطيعوا تدمير سد النهضة
    مصر: إثيوبيا ألغت 4 توربينات من سد النهضة لأنها فشلت في إنتاج الكهرباء
    مصر ترد على تصريحات إثيوبيا بجاهزيتها للحل العسكري بشأن "سد النهضة"... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook