16:33 GMT29 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قرر القضاء التونسي توقيف شرطي، موجها له تهمة تعذيب قاصر، ونزع ثيابه خلال عملية توقيفه.

    ونقلت قناة "فرانس 24" عن فتحي السماتي، المتحدث الرسمي باسم المحكمة الابتدائية "تونس 2"، أن النيابة العمومية التونسية أصدرت بطاقة إيداع بالسجن في حق "عون أمن" وأبقت على اثنين آخرين في حالة سراح على ذمة التحقيق في قضية القاصر، التي وقعت في منطقة سيدي حسين السيجومي الشعبية في ضواحي العاصمة تونس.

    وأضاف السماتي أنه "تم توجيه تهمة التعذيب للأمني" في انتظار استكمال التحقيق. يأتي ذلك بعد انتشار فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يُظهر قاصراً أوقِف، في التاسع من حزيران/يونيو، عارياً ويتعرّض للضرب، قبل أن يقتاده أشخاص يُعتقد أنهم شرطيون بثياب مدنية نحو سيارة للشرطة.

    يشار إلى أنه تم توقيف القاصر في أعقاب احتجاجات اندلعت في الثامن من حزيران/يونيو، بعد أن توفي الشاب أحمد عمارة بعيد توقيفه، بعدها أوقفت وزارة الداخلية عناصر الشرطة المتورطين في حادثة تعذيب القاصر، كما فتحت تحقيقا في ذلك.

    وفي وقت سابق، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي في تونس مقطع فيديو يظهر طلب دورية مرور رشوة من أحد المواطنين.

    ونقلت قناة "نسمة" التونسية عن الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للحرس الوطني التونسي، حسام الدين الجبابلي، أنه تمّ فتح بحث تحقيق في الحادثة وتبيّن أوليّا أن الفيديو فيه مغالطات للرأي العام .

    وأضاف الجبابلي أن "المدعي ارتكب مخالفة مرورية لعدم امتلاكه للوثائق القانونية للسيارة، حيث ادعى بالباطل ولم يقدم أي إثبات في ادعائه"، وأكد المتحدث أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال المعني بالأمر بعد استشارة النيابة العمومية إذ تعلّقت به 3 قضايا عدلية.

    واختتم الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للحرس الوطني التونسي حديثه بالتأكيد على أن الدورية المرورية تعاملت بكل حرفية وضبط للنفس.

    انظر أيضا:

    تونس.. دعوات لتنظيم استفتاء شعبي لتغيير النظام السياسي والقانون الانتخابي
    الرئيس التونسي يرسل طائرة عسكرية إلى ألمانيا لإنقاذ بلاده من كورونا
    تونس تمدد ساعات الحظر بعد تسجيل ارتفاع قياسي في الإصابات اليومية بكورونا
    الرئيس التونسي يهاجم عددا من السياسيين في بلاده ويشبههم بـ"سلالة كورونا"... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook