06:34 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قال وزير الموارد المائية والري المصري، محمد عبد العاطي، اليوم الأربعاء، إن مصر لم تعترض على بناء أي سد في إثيوبيا وتدعم التنمية فيها.

    نشر المتحدث الرسمي لوزارة الموارد المائية والري المصري بيانا أكد من خلاله أن بلاده راغبة في تحقيق التعاون، على أن يكون عبر اتفاق قانوني عادل وملزم، بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، موضحا أن هذا الاتفاق سوف يحقق المصلحة للجميع، مؤكدا أن هذا ما ترفضه إثيوبيا.

    وأفاد بيان وزارة الري المصرية أن الوزير قد صرح بذلك خلال لقاءه بالمتدربين من دول حوض النيل، والمشاركين بالدورة التدريبية الواحدة والأربعون في مجال "هيدرولوجيا البيئة في المناطق الجافة وشبه الجافة".

    وشدد محمد عبد العاطي على أن بلاده تدعم التنمية في دول حوض النيل وأفريقيا، عبر "الأفعال وليس بالأقوال"، مدللا على ذلك بمساهمة مصر في بناء السدود في عدة دول لحوض النيل، في كل من تنزانيا والسودان وجنوب السودان وأوغندا.

    وأكد بيان وزارة الري المصري أن الوزير محمد عبد العاطي قد تمنى تحقيق الاستقرار لإثيوبيا ودول حوض النيل.

    سبق أن أكد وزير الري المصري، أمس الثلاثاء، أن بلاده اتخذت كل الطرق الدبلوماسية، حيث لجأت إلى الأمم المتحدة وتم تجهيز ملف كامل تم إرساله بالتنسيق مع وزارة الخارجية.

    وقال عبد العاطي، خلال مداخلة هاتفية، على إذاعة "نغم إف إم"، إن "الخارجية المصرية، قطعت شوطا كبيرا في ذلك الملف، وسيتم عرضه على الأمم المتحدة، ومن المتوقع أن تكون هناك قرارات للمجلس ستكون حاسمة لتلك الأزمة، ومصر قدمت كل ما يحفظ حقوقها المائية في تلك الأزمة".

    وأوضح: أن "مصر تريد السلام، وحريصة على مصالح كل دول حوض النيل، والدولة المصرية ليست في خصومة مع أثيوبيا، ولكن تعمل على حفظ حقوقها، ومصر تدعم التنمية وأول من وقفت مع دعم دول حوض النيل. تشارك في إنشاء سدود بالسودان مهمتها الحماية من الفيضانات، وفي تنزانيا لديها العديد من المشاريع، وكذلك في رواندا والكونغو وغيرها، مصر تدعم التنمية".

    ويشار إلى أن خلافا حادا بين دول المصب مصر والسودان، وبين إثيوبيا، لم ينته بعد حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، التي فشلت كل جولات المفاوضات بين الأطراف الثلاثة في التوصل لاتفاق حولها.

    وكانت أبرز هذه الجولات، تلك التي عقدت برعاية أمريكية، دون توقيع اتفاق بينها، حيث رفضت إثيوبيا توقيع الاتفاق الذي توصلت إليه المفاوضات، كما فشل الاتحاد الأفريقي على مدى ثلاث دورات، برئاسة كل من مصر وجنوب أفريقيا والكونغو على التوالي، في دفع الدول الثلاث لإبرام اتفاق.

    إنفوجرافيك
    © Sputnik
    سد النهضة.. آمال إثيوبيا ومخاوف مصر

    انظر أيضا:

    السودان يعلن قبوله مقترحا باتفاق مرحلي بشأن سد النهضة... قمة بغداد تدعو للتعاون وحل أزمات المنطقة
    السودان يقبل اقتراحا قدمته دولة أفريقية بشأن "سد النهضة" ويرفض عرضا إثيوبيا
    مصر تتحدث عن قرارات حاسمة لمواجهة ازمة سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook