22:47 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ارتفعت معدلات التشاؤم بين المواطنين التونسيين إلى مستويات غير مسبوقة على الإطلاق، حسبما كشفت نتائج ''الباروميتر'' السياسي، الذي تجريه مؤسسة "سيغما كونساي" بالتعاون مع جريدة المغرب.

    وذكرت شبكة "نسمة" التونسية أن 92.8% من التونسيين يرون أن البلاد تسير في الطريق الخطأ، وفقا لنتائج المسح المعلنة اليوم الأحد. وأوضحت أن الشباب بين 18-25 سنة هم الفئة الأكثر تشاؤما بـ95.2% حسب نتائج الباروميتر السياسي.

    فيما كشفت البيانات أيضا عن أن النساء أكثر تشاؤما نسبيا من الرجال، في حين سُجلت النسبة الأقل تشاؤما في الجنوب الشرقي لتونس بنسبة 83.3%.

    تشهد تونس اضطرابات اقتصادية وسياسية في الأونة الأخيرة، وكشفت تقارير عن نية الحكومة رفع الدعم من أجل الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة مليارات الدولارات، للمساعدة في دفع اقتصاد البلاد.

    وشهد البرلمان خلافات شديدة وصلت إلى حد الاعتداء على إحدى النائبات من قبل عضو بمجلس النواب، ودعا رئيس البلاد إلى رفع الحصانة عن النواب المطلوبين للعدالة، قائلا إن هناك 25 قضية تتعلق بالاحتيال وتهريب المخدرات ضد هؤلاء.

    وحذّر الاتحاد العام للشغل التونسي، في الشهر الماضي، مما وصفها بـ "انفجارات اجتماعية كبرى" قد تحدث نتيجة قرار الحكومة بزيادة بعض الأسعار. فيما دعا اتحاد عمال تونس، الحكومة إلى رفع الأجور وزيادة الحد الأدنى.

    وبشكل عام، تعيش تونس هذه الأيام على وقع حالة من الاحتقان الاجتماعي على خلفية الزيادة في أسعار بعض المواد الغذائية الاستهلاكية والمحروقات وخدمات النقل، وسط مطالب برحيل حكومة هشام المشيشي، التي حملوها مسؤولة إثقال كاهل المواطن بأعباء جديدة.

    كما شهدت البلاد انتشارا حادا لفيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة، وطالب الرئيس التونسي قيس سعيد القيادات الأمنية والعسكرية بوضع تصور جديد لمواجهة جائحة كورونا.

    انظر أيضا:

    الرئيس التونسي يعلق لأول مرة على ضرب النائبة عبير موسي داخل مقر البرلمان
    اتفاقية "صندوق قطر" مع تونس وحقيقة مسها بالسيادة... هل يرفضها الرئيس؟
    الرئيس التونسي يطالب القيادات الأمنية والعسكرية بتصور جديد لمواجهة كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook