23:32 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    أكدت اللجنة العليا السودانية لسد النهضة، أن الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي أصبح أمرا واقعا، مشددة على أهمية استمرار الإجراءات الاحترازية لتقليل الآثار السلبية للملء الثاني.

    الخرطوم - سبوتنيك. جاء ذلك خلال اجتماعها اليوم برئاسة رئيس الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك، بحسب بيان صادر عن مجلس الوزراء السوداني، اليوم الاثنين.

    وقال البيان إن "الاجتماع بحث تطورات العمل في تشييد سد النهضة وتأثير ذلك على الملء الثاني، الذي أصبح أمرا واقعا".

    وشدد البيان على "استمرار الإجراءات الاحترازية لتقليل الآثار السالبة لعملية الملء الثاني مع مواصلة الجهود الدبلوماسية للوصول إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة".

    ووصلت أزمة سد النهضة الإثيوبي إلى طريق مسدود، في ظل إصرار إثيوبيا على تنفيذ الملء الثاني، الذي تعترض عليه كل من مصر والسودان.

    وقال وزير الري السوداني ياسر عباس، في تصريحات سابقة، اليوم الاثنين، رفض بلاده مناقشة حصص مياه نهر النيل، عبر أي مفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي.

    وأكد عباس أن أي مفاوضات ستكون خاصة بمناقشة تشغيل السد وقواعد ملء خزانه فقط.

    وبدأ السودان اتخاذ احتياطات لمواجهة عجز في المياه في ضوء عدم توفر أي معلومات أو تبادل للبيانات مع إثيوبيا، بحسب وزير الري السوداني.

    بينما توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى نيويورك، للتحضير للجلسة المقررة لمجلس الأمن الدولي حول أزمة سد النهضة، التي من المقرر انعقادها الخميس المقبل بطلب من مصر والسودان.

    ويرجع تاريخ أزمة سد النهضة إلى عام 2011 عندما شرعت إثيوبيا في بناء سد على النيل الأزرق، أهم روافد نهر النيل، ومنذ ذلك الحين لم يتم التوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان، اللتان تحذران من الإضرار بمصالحهما المائية.

    إنفوجرافيك
    © Sputnik
    سد النهضة.. آمال إثيوبيا ومخاوف مصر

    انظر أيضا:

    مصر تبدأ أولى خطواتها مع مجلس الأمن لحل أزمة سد النهضة
    إثيوبيا: مشروع سد النهضة اكتمل بنسبة 80% وسنمضي قدما وفق الخطة الموضوعة
    السودان يؤكد أن أزمة "سد النهضة" تعقدت ويدعو لممارسة ضغوط خارجية على إثيوبيا
    جلسة مجلس الأمن حول سد النهضة... "أمل أخير" لعشر سنوات من التفاوض دون جدوى
    آبي أحمد حول أزمة سد النهضة: لا نريد صراعا مع أحد ما لم يكن هناك تهديد واضح
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook