21:31 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أبحرت مجددا سفينة الحاويات العملاقة "إيفر غيفن"، اليوم الأربعاء، في طريقها لمغادرة قناة السويس بعد تسوية أزمة التعويضات التي نشبت بين هيئة قناة السويس وملاك السفينة، وذلك بعد التحفظ عليها منذ جنوحها في الممر المائي في آذار/مارس الماضي.

    الإسماعيلية - سبوتنيك. وأفادت مراسلة وكالة "سبوتنيك" بأن "السفينة "إيفر غيفن" المحتجزة منذ نيسان/أبريل الماضي في قناة السويس بدأت التحرك من البحيرات المرة في طريقها إلى روتردام في هولندا".

    وأعلنت هيئة قناة السويس المصرية، الأحد الماضي، عن التوصل إلى تسوية مع الشركة اليابانية المالكة لسفينة الحاويات "إيفرغيفن".

    وأصدرت محكمة الإسماعيلية، أمس الثلاثاء، أمرا برفع الحجز التحفظي الذي فرض على السفينة، في أبريل الماضي، بعد الخلاف بين هيئة القناة والشركة المالكة للسفينة، حول مبلغ التعويض؛ حيث طلبت هيئة قناة السويس مبلغ 916 مليون دولار، فيما رفضت الشركة هذا المبلغ، معتبرة أنه "مبالغ فيه".

    وسيتم توقيع عقد التسوية، في احتفالية يحضرها سفراء عدد من الدول والشركاء الدوليين؛ وخلال هذه الاحتفالية، ستمنح القناة الإذن للسفينة بالإبحار مجددا لأي وجهة تريدها.

    ولم تعلن الهيئة عن قيمة التسوية التي تم الموافقة عليها، إلا أن تقارير إعلامية أشارت إلى أنها تبلغ 540 مليون دولار، وإهداء قاطرة بقيمة 70 مليون دولار إلى هيئة قناة السويس.

    وجنحت "إيفرغيفن" في الممر المائي لقناة السويس، في 23 آذار/ مارس الماضي؛ ما أغلق المجرى الملاحي للقناة بشكل كامل، وتوقف حركة الملاحة كليا، وتزاحم مئات السفن خلفها.

    إيفر جيفن... معلومات عن السفينة التي أغلقت قناة السويس
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    "إيفر جيفن"... معلومات عن السفينة التي أغلقت قناة السويس

     

    انظر أيضا:

    بنود مثيرة في اتفاق التسوية بين مصر وملاك "إيفر غيفن"... التعويض ليس بالمال فقط
    مصر: تلقينا عرضا مناسبا من ملاك "إيفر غيفن"
    سفينة الأزمة "إيفر غيفن" تستعد لمغادرة الأراضي المصرية بعد 3 أشهر من احتجازها
    هيئة قناة السويس تسمح لوفد دبلوماسي بزيارة طاقم السفينة المحتجزة "إيفر غيفن"
    سفينة "إيفر غيفن" تتحرك لمغادرة قناة السويس بعد التحفظ عليها لأكثر من 3 أشهر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook