15:35 GMT23 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    ردت السفيرة الفرنسية على رئيس الوزراء اللبناني بعد قوله إن البلاد "تحت الحصار"، وألقت باللوم على سنوات من "سوء الإدارة والتقاعس" من قبل القادة اللبنانيين في الانهيار الاقتصادي.

    وصف البنك الدولي أزمة لبنان بأنها من أسوأ حالات الكساد في التاريخ الحديث، حيث فقدت العملة أكثر من 90% من قيمتها ودفع بأكثر من نصف السكان إلى الفقر، حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

    تحدثت السفيرة الفرنسية في لبنان، آن غريلو، يوم الثلاثاء، ردا على كلمة لرئيس الوزراء المؤقت حسان دياب، الذي أبلغ المبعوثين أن حصارا فُرض على البلاد وحذر من اضطرابات اجتماعية وشيكة.

    وفي تسجيل لتعليقاتها نشرته السفارة الفرنسية، يوم الأربعاء، حملت غريلو "الطبقة السياسية" اللبنانية مسؤولية السقوط. وقالت: "المخيف يا سيادة رئيس الوزراء، هو أن هذا الانهيار الوحشي اليوم هو نتيجة متعمدة لسوء الإدارة والتقاعس عن العمل لسنوات".

    وتابعت بالقول:

    "إنه ليس نتيجة حصار خارجي، إنه نتيجة مسؤولياتكم، أنتم جميعا، لسنوات، هذا هو الواقع".

    أشار دياب إلى دعوات متكررة لربط المساعدة بالإصلاح، لكنه قال أيضا إن "الحصار المفروض" على لبنان لا يؤثر على الفاسدين، في إشارة واضحة إلى السياسيين.

    وأضاف أن صبر اللبنانيين بدأ ينفد و"أصبح ربط مساعدة لبنان بتشكيل حكومة جديدة يشكل خطرا على حياة اللبنانيين والكيان اللبناني"، مشيرا إلى أن لبنان على بعد أيام قليلة من انفجار اجتماعي.

    فيما قالت غريلو: "لم تنتظر فرنسا والعديد من الدول الشريكة الدعوة لمساعدة لبنان"، مضيفة أن باريس قدمت العام الماضي 100 مليون دولار كمساعدات مباشرة للشعب اللبناني.

    انظر أيضا:

    وزير دفاع إسرائيل يتقدم بعرض رسمي لإنقاذ لبنان
    وزير خارجية قطر يؤكد للرئيس عون استعداد بلاده لمساعدة لبنان على حل أزماته
    تركيا تقدم عرضا إلى لبنان لبناء ميناء بيروت وتتحدث عن ميزات جغرافية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook