23:37 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت سلطة الآثار الإسرائيلية، اليوم الخميس، عن كشف أثري في القدس الشرقية المحتلة، على بعد أمتار قليلة تحت المسجد الأقصى حيث يعتقد اليهود أن الهيكل اليهودي الثاني أقيم قبل ألفي عام.

    وحسب وكالة "فرانس برس"، يتضمن الاكتشاف قاعة فخمة استخدمتها النخبة وداخلها نافورة ذات تصميم معقد.

    ووفقا للوكالة، يعتقد أن هذه القاعة استخدمت للمآدب أو التجمعات الأخرى من قبل النخب المحلية أو لاستضافة شخصيات زائرة.

    ويعتبر موقع الاكتشاف مهمًا نظرًا لقربه من المسجد الأقصى الذي تطلق عليه إسرائيل "جبل الهيكل" ويعتبره اليهود أقدس موقع ديني بالنسبة لهم.

    وبُني الهيكل اليهودي الثاني في عهد الملك هيرودس التابع للإمبراطورية الرومانية ودمرته القوات الرومانية عام 70 بعد الميلاد.

    وفي السياق، نقلت الوكالة عن عالمة الآثار الإسرائيلية شلوميت ويكسلر بدولاه، قولها إن "المبنى يعد أحد أروع المباني العامة التي نعرفها من فترة الهيكل الثاني".

    وأضافت أن "الأجزاء التي تم التنقيب عنها مؤخرا في القاعة تسلط الضوء على كيفية حرص حكام القدس عبر التاريخ على ترك بصماتهم، خاصة على مواقع قيمة".

    وأوضحت أنه "في وقت قريب من تدمير الهيكل قُسمت قاعة المآدب إلى أقسام مختلفة وكانت هناك "حمامات رائعة للغاية تقام فيها الطقوس" تحت أرضية الساحة.

    وأشارت إلى أن "المراحل المختلفة للبناء في الموقع بدت غير متسقة وما زال من الصعب فهم التسلسل الزمني الدقيق أو الدافع وراء البناء".

    كما لفتت إلى أن "التنقيب أظهر أن القاعة لم تعد تستخدم بحلول الفترة الإسلامية المبكرة التي بدأت في القرن السابع، إذ كانت على مدى القرون السابقة ممتلئة بأنواع مختلفة من الردم".

    انظر أيضا:

    نصرالله: "القدس مقابل حرب إقليمية" مسار تعمل المقاومة على إطلاقه وتثبيته
    صربيا تتراجع عن نقل سفارة بلادها إلى القدس بسبب خطوة إسرائيلية
    إسرائيل تطلب من واشنطن تأجيل افتتاح قنصليتها في القدس لـ"عدم الإحراج"
    إعلام: إسرائيل تصادر "حمارا" في القدس لاستخدامه في أعمال "مقاومة".. صور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook