18:44 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 33
    تابعنا عبر

    قال نائب الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، الشيخ نعيم قاسم، أمس الخميس، إن نتائج الحرب الإسرائيلية الثانية على لبنان، صيف 2006، شكلت منعطفا نحو الهاوية الإسرائيلية، بعد اعتراف تل أبيب بفشلها في تحقيق أهدافها. 

    وأجرت قناة "الميادين"، أمس الخميس، حديثا مع نعيم قاسم، أكد من خلاله أن "حزب الله" وصل إلى توازن ردع حمى بلاده طوال 15 عاما، تخوفا من رد فعل مقاومة الحزب اللبناني، بدعوى أن تلك الحرب في العام 2006، كانت معركة تأسيسية.

    وذكر قاسم أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، والمعروفة فلسطينيا باسم "سيف القدس"، معركة تأصيلية، كونها أحدثت صدعا أو ربما انهيارا في جبهة القدس من الناحية الإسرائيلية، باعتبار أن محور المقاومة متماسك منتصر، وسجَّل انتصارات كبيرة خلال الفترة الزمنية الأخيرة.

    وأفاد نعيم قاسم بأنه لأول مرة، تكون هناك عملية فلسطينية في مدينة القدس المحتلة تجمع كل الفلسطينيين، بل ومعهم العرب والمسلمين، وبأن الفلسطينيين من الداخل يعلنون أنهم جزء رئيس من محور المقاومة، وهو ما يؤكد ـ بحسب قاسم ـ أن معركة القدس ليست معركة الفلسطينيين وحدهم.

    وشدد نائب الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني على أن معركة "سيف القدس" الأخيرة، قلبت الموازين في الفهم الإسرائيلي، موضحا أن الإسرائيليين فوجئوا بالتوقيت، وبحجم الهجمات التي وقعت، ولم يتوقعوا تلك الاستعدادات الفلسطينية، بل وفوجئوا بأن استخباراتهم لم تكن تعلم شيئا.

    انظر أيضا:

    غانتس: إسرائيل مستعدة للعمل من أجل ازدهار لبنان وخروجه من الأزمة
    وزير دفاع إسرائيل يتقدم بعرض رسمي لإنقاذ لبنان
    إعلام: قلق إسرائيلي من اقتراح نصر الله بشأن الأزمة في لبنان 
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook