02:50 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    أعلن "البرنامج الوطني للمبرمجين" في الإمارات، اليوم الأحد، بدء تلقيه طلبات الإقامة الذهبية من المبرمجين سواء المقيمين داخل أو خارج البلاد، وذلك بهدف جذب المزيد من المبرمجين أصحاب الكفاءات.

    وبحسب وكالة الأنباء الرسمية "وام"، جاء ذلك تنفيذا لتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، والذي وجه بمنح 100 ألف إقامة ذهبية لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع والشركات الناشئة والمتخصصة في مجال البرمجة.

    كما تأتي هذه الدعوة ضمن جهود الإمارات لتأسيس 1000 شركة رقمية كبرى خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وإشراكها في مسيرة بناء الاقتصاد الرقمي لدولة الإمارات، إلى جانب تهيئة البنية التحتية المحفزة للإبداع والابتكار.

    وقال عمر بن سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، إن بلاده تفتح أبوابها لكل راغب في أن يكون جزءا من رحلة النجاح ولكل من يؤمن بدور العلوم والتكنولوجيا والابتكار في صناعة المستقبل الذي نريده لجيل الغد.

    وأوضح الوزير أن "البرنامج الوطني للمبرمجين" سيعمل على دعم الحاصلين على الإقامة الذهبية، من أجل تطبيق الأفكار الواعدة وتحويلها إلى مشاريع متكاملة تخدم التوجهات المتفائلة بالدور الإيجابي للبرمجة في حياة المجتمعات.

    ويمكن لجميع المبرمجين من كل الجنسيات والأعمار التقدم للحصول على الإقامة الذهبية في الإمارات من خلال مكتب الذكاء الاصطناعي التابع للحكومة الإماراتية، أو عبر الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية.

    كما يمكن لفئات عدة في هذا الجانب التقدم بطلب الحصول على الإقامة الذهبية، ويشمل ذلك الخبراء والمواهب والكفاءات المتميزة التي سجلت قصص نجاح في مختلف مجالات البرمجة، أو العاملين في الشركات العالمية الرائدة في قطاع التكنولوجيا.

    وتشمل أيضا أصحاب الشهادات العلمية في إحدى مجالات هندسة البرمجيات، وعلوم الحاسوب، وهندسة الأجهزة، وهندسة الحواسب، وتكنولوجيا المعلومات، والذكاء الاصطناعي، وعلوم البيانات، والبيانات الضخمة، والهندسة الكهربائية.

    انظر أيضا:

    شرطة دبي تكشف تفاصيل الحريق الذي اندلع بميناء جبل علي
    تغريدة صادمة لمنشد لبناني بشأن الانفجار في مرفأ دبي
    ويل سميث يغوص في أعمق حوض سباحة بالعالم في دبي... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook