21:36 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، إنه تم الاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية على بعض القضايا المتعلقة بتأمين مطار كابول الأفغاني.

    كابول/أنطاكيا- سبوتنيك. وناقش الوزير التركي المسألة، الأسبوع الماضي، مع نظيره الأمريكي لويد أوستن، وقال في تصريحات، اليوم الثلاثاء: "اتفقنا مع وزير الدفاع الأمريكي على بعض القضايا المتعلقة بتأمين مطار كابول".

    وأضاف: "نواصل محادثاتنا مع البلدان الأخرى التي ترغب بمساعدة أفغانستان".

    وعن الوضع الميداني، قال آكار: "نقيّم كافة الاحتمالات، بما فيها موجة النزوح المحتملة من أفغانستان، كما نتابع عن كثب التطورات في أفغانستان بما فيها أمن الحدود في أوزبكستان وطاجيكستان".

    ومن جانبها، أكدت حركة "طالبان" الأفغانية (المحظورة في روسيا) أن بقاء قوات تركية في أفغانستان بحجة حماية مطار كابول يعد خرقا لتعهدات أنقرة للحركة وسيمثل "غزوا واحتلالًا".

    وجاء في بيان صادر عن الحركة، اليوم الثلاثاء، بأن "تمديد الاحتلال سيثير مشاعر الاستياء والعداء داخل بلادنا تجاه المسؤولين الأتراك وسيضر بالعلاقات الثنائية"، مدينا القرار التركي "بأشد العبارات".

    وتابع أن "بقاء القوات الأجنبية في وطننا من قبل أي دولة تحت أي ذريعة هو احتلال، وسيتم التعامل مع الغزاة"، داعية أنقرة إلى التراجع عن القرار، وإبداء والحرص على ما وصفته بـ"علاقات إيجابية بين الطرفين".

    وأضافت حركة "طالبان": "كنا على اتصال مع المسؤولين الأتراك لبعض الوقت، وعقدنا اجتماعات متعددة، حيث أكدوا لنا أنهم لن يتخذوا مثل هذا القرار من جانب واحد بدون موافقتنا. القرار الحالي الذي اتخذوه هو خرق لعهدهم".

    وأعلن وزير الدفاع التركي، الأسبوع الماضي، أن "هناك شروط قدمناها لحلف شمال الأطلسي (الناتو) إذا تم الوفاء بها، سنتمكن من البقاء في أفغانستان نحن نتفاوض مع الولايات المتحدة ودول أخرى، لكن لم يتم اتخاذ أي قرار بعد".

    وأضاف: "تشغيل مطار كابول ضرورة، لكن إذا لم ينجح الأمر، فستصبح أفغانستان معزولة وهذه مشكلة خطيرة".

    وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، كشف أن الرئيس جو بايدن ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اتفقا على حصول تركيا على دور قيادي في تأمين مطار كابول، عقب انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

    وبدأت الولايات المتحدة، بعد 20 عاما، سحب قواتها المتبقية من أفغانستان وعددها 2500، وتستهدف الانسحاب تماما بحلول 11 سبتمبر/ أيلول.

    انظر أيضا:

    مستشار الأمن القومي الأفغاني: المفاوضات متواصلة مع أنقرة لحماية مطار كابول الدولي
    وزير الدفاع التركي: بلادنا لم تقرر بعد المشاركة في حماية مطار كابول
    الخارجية الروسية: خطط تركيا لضمان أمن مطار كابول تنتهك الاتفاقات مع طالبان
    أفغانستان تحصن مطار كابول بدفاعات جوية متقدمة استعدادا لهجوم طالبان
    وزيرا الدفاع التركي والأمريكي يبحثان ملف تشغيل مطار كابول
    تشاوش أوغلو: تركيا لا تستطيع وحدها حماية مطار كابول وتحتاج لدعم دولي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook