04:19 GMT04 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجهت نقابة المستشفيات اللبنانية، اليوم الخميس، استغاثة بعد أن أصبحت حياة المرضى في المستشفيات مهددة بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

    نقلت وكالة "المركزية" اللبنانية عن نقابة المستشفيات بيانا جاء فيه "مشكلة كبيرة تواجه القطاع، إذ يتعذر على المستشفيات الحصول على مادة المازوت لتشغيل المولدات، في ظل انقطاع الكهرباء مدة لا تقل عن 20 ساعة في اليوم".

    وحذرت النقابة في بيانها من أن "عددا من المستشفيات مهدد بنفاد هذه المادة خلال ساعات، مما سوف يعرض حياة المرضى للخطر"، وطالبت النقابة المسؤولين "بالعمل فورا على حل هذه المشكلة تجنبا لكارثة صحية محتمة".

    وفي وقت سابق، أعلن الحساب الرسمي لرئاسة الجمهورية اللبنانية على تويتر، يوم الاثنين الماضي، أن الرئيس اللبناني ميشال عون ترأس اجتماعاً في حضور رئيس حكومة تصريف الأعمال ووزير الصحة، للبحث في موضوع حل أزمة الدواء بعد القرار برفع الدعم عن 75% من الأدوية.

    وجاء في التغريدة: "الرئيس عون يترأس اجتماعاً في حضور رئيس حكومة تصريف الأعمال ووزير الصحة، يضم نقيب الصيادلة وممثلين عن شركات الأدوية العالمية في لبنان ومستوردي الأدوية وشركات تصنيع الأدوية، وذلك  للبحث في موضوع حل أزمة الدواء بعد القرار برفع الدعم عن 75% من الأدوية".

    ​وأقفلت معظم الصيدليات أبوابها في لبنان، يوم الجمعة 9 يوليو/ تموز، احتجاجا على تفاقم أزمة فقدان الأدوية في البلاد، لا سيما أدوية الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى الاعتداءات المتكررة على الصيادلة وتحكم مافيات الدواء في مصير المواطنين، وتجاهل الجهات المسؤولة الانهيار الحاصل في الأمن الدوائي.

    كما أعلنت نقابة مستوردي الأدوية اللبنانية نفاد مخزون عدد كبير من الأدوية الأساسية، محذرة خطورة نفاد مخزون عدد أكبر بعد توقف عملية الاستيراد بشكل شبه كامل منذ أكثر من شهر، بسبب تراكم المستحقات لصالح الشركات المصدرة والتي فاقت قيمتها 600 مليون دولار.

    انظر أيضا:

    النيابة العامة في لبنان تقرر استجواب محافظ المصرف المركزي
    نقل دببة من لبنان إلى الولايات المتحدة لتأمين حياة أفضل لها
    غانتس عن إطلاق الصاروخين: لن نسمح بأن تتحول الأزمة في لبنان إلى تهديد أمني لإسرائيل
    رئيس وزراء إسرائيل عقب إطلاق صواريخ من لبنان: من يحاول المساس بنا سيدفع ثمنا مؤلما
    عيد بأي حال عدت يا عيد... على لبنان واللبنانيين؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook