08:56 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير صحفية عن أن السودان قرر إغلاق معبره الحدودي مع إثيوبيا، في أعقاب اختفاء قائد عسكري سوداني مسؤول عن تلك المنطقة الحدودية.

    وأوضحت صحيفة "سودان تربيون" السودانية، أن النقيب بهاء الدين يوسف، قائد منطقة القلابات العسكرية، اختفى ولم يتم العثور عليه عقب ملاحقته ميليشيات إثيوبية.

    وعقب ذلك، قررت السلطات السودانية إغلاق المعبر الحدودي في مدينة القلابات السودانية، في محلية باسندة.

    واختفى القائد العسكري السوداني، خلال ملاحقته ميليشيات إثيوبية اختطفت الجمعة 3 أطفال سودانيين من داخل الحدود.

    وأشارت الصحيفة إلى أن الميليشيات الإثيوبية اختطفت أطفالًا من قبائل "الفلاتة" تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات و15 سنة، أثناء رعيهم الأبقار قرب القلابات المحاذية للمتمة الإثيوبية في إقليم الأمهرا، واقتادوهم إلى جهة غير معلومة.

    وكشفت التحركات العسكرية عن تواجد الأطفال المختطفين في منطقة "ثلاثة قطاطي"، برفقة ميليشيا إثيوبية تحاول الاتصال بذويهم لطلب فدية مالية مقابل إطلاق سراحهم.

    وتشهد مدينتي القلابات السودانية والمتمة الإثيوبية حشودًا عسكرية ضخمة، حيث دفعت السلطات في إقليم الأمهرا، صباح السبت، بتعزيزات عسكرية على متن ناقلات جند كبيرة، مزودة بأسلحة وتم إغلاق المحال التجارية والمقاهي والفنادق.

    ولفتت المصادر إلى أن المتمة الإثيوبية تشهد انتشارًا أمنيًا كثيفًا للجيش الإثيوبي والشرطة، بالتزامن مع وصول وفد أمني وعسكري وسياسي رفيع من محافظة شهيدي، لبحث تداعيات الأوضاع الأمنية والتدخل لاحتواء الأزمة بين البلدين.

    وكانت تقارير صحفية سودانية قد كشفت عن اختراق ميليشيات إثيوبية مسلحة الحدود السودانية، واختطفت 3 أطفال من جنوب غربي بلدة القلابات في ولاية القضارف، مطالبة بفدية مالية مقابل إطلاق سراحهم.

    وقالت مصادر للصحيفة إن قوات الجيش السوداني والاحتياطي المركزي فحصت المنطقة بعد الحادث. وكشفت التحركات العسكرية عن تواجد الأطفال المختطفين في منطقة "ثلاثة قطاطي".

    ويرافق الأطفال أفراد الميليشيا الإثيوبية، والذين يحاولون الاتصال بذويهم لطلب فدية مالية مقابل إطلاق سراحهم.

    وفي السياق نفسه، أشارت الوكالة إلى أن الجيش السوداني استعاد، في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أغلب أراضي الفشقة الزراعية الخصيبة، وهي المنطقة التي بقيت تحت سيطرة مزارعين وميليشيات إثيوبية لمدة 25 سنة.

    وقال الفريق منور عثمان نقد، نائب رئيس هيئة الأركان في الجيش السوداني، في وقت سابق، إن بلاده لن تسمح للإثيوبيين بزراعة شبر واحد من أرضها، وهو تصريح سوداني يتعلق بآخر تطورات أحداث منطقة الفشقة السودانية الحدودية مع إثيوبيا.

    انظر أيضا:

    الجيش السوداني يوجه رسالة إلى إثيوبيا بعد أحداث الحدود
    الجيش السوداني يسيطر على مستوطنة إثيوبية داخل الفشقة الحدودية
    الجيش السوداني ينفي حدوث اشتباكات مع قوات إثيوبية عند الحدود
    ميليشيات إثيوبية تخترق الحدود السودانية لاختطاف الأطفال
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook