02:27 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال، ريمون غجر، بعد عودته من العراق، اليوم السبت، إن الاتفاقية مع الجانب العراقي تشمل استيراد مليون طن من الفيول لصالح مؤسسة كهرباء لبنان، ولم تكن لتصبح لولا جهود جبارة للواء عباس إبراهيم.

    وأضاف في مؤتمر صحفي: "في التفاصيل فإن الاتفاقية تشمل استيراد وشراء مليون طن من الفيول الثقيل لمؤسسة كهرباء لبنان لمدة سنة، بالأسعار التي يحددونها شهريا، هذا الفيول لا يمكن أن نستعمله لأن مواصفات الفيول التي نستعملها مختلفة، وما سيحدث أننا سنقوم تباعًا بمناقصات لشراء فيول لمؤسسة كهرباء لبنان ولمنشآت النفط وللقطاع الخاص". 

    وأشار غجر إلى أن "الاتفاقية توقعت وأصبحت سارية المفعول ونستطيع البدء بالمناقصة لكي نحصل على أول شحنة مستبدلة من النفط العراقي، وكمية الفيول هي ثلث الكمية المستعملة في لبنان". 

    وأوضح أن "مؤسسة كهرباء لبنان تحاول تطويل أمد الفيول الموجود، من خلال السلفة التي أخذناها من مجلس النواب التي لا زلنا نستعملها ولم نصرف غيرها، إلا من الوفر سنة 2020 أو شراء الفيول من العراق أو استبداله". 

    ورداً على سؤال حول العرض الإيراني، قال غجر: "نحن لم يقدم لنا أي عرض ولن نذهب لا شرقاً ولا غرباً نريد مصلحة الدولة والشعب اللبناني، وفي حال حصلنا على عرض مثل العرض العراقي أو أفضل منه فالأكيد نستجيب لأن هذا العرض بصراحة نأخذ فيول مقابل خدمات، الآلية معقدة قليلاً". 

    وشدد غجر على أن العرض العراقي ليس هبة، مضيفاً: "هناك عقد لاستيراد نفط عراقي بالنقود على السعر العالمي، النفط العالمي مسعر بالدولار، الدولة العراقية قبلت بفتح حساب في مصرف لبنان مقابل هذا الفيول وهذا الحساب تحركه وزارة المالية العراقية ولكن تشتري فيه خدمات في لبنان ولا تصدر دولارا واحدا خارج لبنان، لن نمس بالاحتياطي الإلزامي وهو ليس هبة".

    انظر أيضا:

    أزمة الكهرباء في لبنان... توقف معملي الزهراني ودير عمار عن العمل 
    سفير اليابان في لبنان يشكو من انقطاع الكهرباء عن مقر إقامته
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook