01:30 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي التونسي، لطفي العميري، إن رئيس الدولة التونسية هو المخول بتأويل الدستور وتعود له الكلمة الأخيرة في تأويله حال غياب المحكمة الدستورية، الذي تعمدته حركة النهضة منذ المصادقة على الدستور عام 2014.

    وأوضح العميري، في حديثه لراديو "سبوتنيك"، أن "ما سيصدره الرئيس خلال وقت قصير سيكون قرارات تفصيلية للخطوة الكبرى التي اتخذها، خاصة فيما يتعلق بالحكومة الجديدة حيث لن تحتمل تونس فراغا لفترة طويلة في ظل الظروف الحالية،  ويتعين أن يسرع الرئيس بتعيين رئيس حكومة جديد ينصرف إلى تشكيل حكومة انقاذ، وتمهد لانتخابات مبكرة".

    وأكد الكاتب أن "معظم أحزاب تونس لا تزال تحت وقع الصدمة ومرتبكة في اتخاذ قرارات نهائية وهي في حالة انعقاد، وبعض الأحزاب أعلنت وقوفها مع الرئيس". 

    و أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، إقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، وتجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب استنادا إلى الفصل 80 من الدستور، وذلك على خلفية الأزمة السياسية والاقتصادية التي تشهدها بالبلاد.

    كما أصدر سعيد قرارا بتولي رئيس الدولة السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس الحكومة ويعينه رئيس الجمهورية،  مشيرا إلى أنه سيصدر جملة من القرارات الأخرى في شكل مراسيم  من أجل إنقاذ الدولة التونسية والمجتمع، بحسب قوله.

    انظر أيضا:

    الاتحاد العام التونسي للشغل يطالب باحترام الشرعية ‏الدستورية وإنهاء حقبة وضعت البلاد فوق صفيح ساخن
    قطر تدعو أطراف الأزمة التونسية إلى تغليب صوت الحكمة وتجنب التصعيد
    تونس... قرار رئاسي بإقالة وزيري الدفاع والعدل
    قرارات الرئيس التونسي... تصحيح لمسار الثورة أم انقلاب على الدستور والشرعية؟
    تغريدة غامضة لضاحي خلفان قبل أحداث تونس بأيام قليلة تفجر الجدل والتساؤلات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook