19:26 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 32
    تابعنا عبر

    أعلنت المملكة العربية السعودية نجاحها في زراعة أكثر من 14 مليون شجرة شوري، المعروفة بمسمى "المانجروف"، على امتداد سواحل البحر الأحمر والخليج العربي.

    وبحسب موقع "عاجل" السعودي، احتفى المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر باليوم العالمي لصون غابات المانجروف 2021، الذي يصادف 26 يوليو من كل عام، بإعلانه عن زراعة 14.6 ملايين شجرة شوري على سواحل البحر الأحمر والخليج العربي، ضمن مجموعة من مشروعات الاستزراع والتشجير للبيئات الساحلية بالمملكة الهادفة لتنمية الغطاء النباتي وتحقيق الاستدامة البيئية.

    وتعتمد شجرة "المانجروف" على المياه شديدة الملوحة، تلعب تجمعات المانجروف دورا هاما في دعم إنتاجية الشعاب المرجانية القريبة، وتساعد في تقليل الآثار الكارثية لتغير المناخ، بما في ذلك الفيضانات والعواصف العاتية.

    وكان المجلس التنفيذي لليونسكو قد أقر في دورته 38 القرار 197/ 41 لعام 2015، إعلان يوم 26 يوليو يومًا دوليًا لصون النظام الإيكولوجي لغابات المانجروف، وأحيت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" لأول مرة اليوم العالمي لصون النظام الإيكولوجي لغابات المانجروف في عام 2016،

    وقال المركز السعودي إن "غابات الشوري تحظى باهتمام وأولوية ضمن مشروعات المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر ووزارة البيئة والمياه والزراعة، كونها ذات أهمية بالغة في تعزيز التنوع الأحيائي بالمناطق الساحلية للمملكة".

    وأشار المركز إلى أن مشروعات الاستزراع والتشجير للبيئات الساحلية بالمملكة نتج عنها زراعة 9 ملايين شجرة شوري بنهاية عام 2020، وفي العام الجاري 2021 نجح المركز في زراعة 3 ملايين شجرة، لافتا إلى مساهمة شراكة المركز مع القطاع الخاص في إطار المسؤولية الاجتماعية في زراعة 3.6 ملايين شجرة شوري، بينما يجري حالياً زراعة 2 مليون شجرة.

    وأكد المركز إلى أن المملكة في إطار رؤيتها 2030، تستهدف زراعة أكثر من 100 مليون شجرة شوري خلال السنوات المقبلة لتغطي مساحات شاسعة على امتداد ساحل البحر الأحمر والخليج العربي.

    انظر أيضا:

    الإمارات: نؤيد إجراءات السعودية ضد تهريب مخدرات داخل منتجات زراعية لبنانية
    روسيا تضاعف صادراتها الزراعية إلى السعودية
    الزراعة الروسية: روسيا بصدد تصدير القمح للسعودية بعد خفض الأخيرة لمتطلبات الجودة
    السر وراء منع السعودية زراعة النخيل في الطرق والحدائق
    هل تؤثر أزمة "حظر المنتجات الزراعية" سلبيا على العلاقات السعودية اللبنانية؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook