11:21 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 12
    تابعنا عبر

    أفادت وكالة "رويترز" بأن القضاء التونسي فتح تحقيقا بشأن 3 أحزاب تونسية، على خلفية اتهامات بتلقيها أموالا من الخارج خلال الانتخابات.

    ولفتت الوكالة إلى أنها علمت من مصدر قضائي، أن السلطة القضائية في تونس فتحت تحقيقا بشأن 3 أحزاب سياسية، مشيرة إلى أن حزب النهضة، الذي يتزعمه راشد الغنوشي، رئيس البرلمان الذي تم تجميد عمله، من بينهم.

    كما لفت المصدر إلى أن حزب "قلب تونس" أيضا ضمن الأحزاب الثلاثة التي تم فتح التحقيق بشأنها للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج خلال انتخابات 2019.

    وذكر المصدر أن التحقيق تم فتحه يوم 14 يوليو/ تموز، أي قبل صدور القرارات الرئاسية، التي أصدرها الرئيس التونسي قيس سعيد يوم 25 يوليو، وقضت بإقالة الحكومة وتجميد عمل البرلمان وتوليه السلطة التنفيذية والنيابة العمومية.

    وشهد يوم 25 يوليو/ تموز الجاري حدثا سياسيا مهما في تونس، تزامن مع الذكرى الـ 64 لإعلان الجمهورية، بدأ باحتجاجات سببتها أزمة سياسية بين الحكومة والرئيس والبرلمان، وانتهى بقرارات أصدرها الرئيس التونسي إثر اجتماعه بقيادات عسكرية وأمنية.

    وتضمنت القرارات إعفاء رئيس الحكومة تجميد عمل البرلمان 30 يوما ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، وتولي رئيس الدولة رئاسة النيابة العمومية والسلطة التنفيذية.

    وأكد قيس سعيد أن ما قام به إجراءات استثنائية وفقا للدستور، لكن رئيس البرلمان وحركة "النهضة" التونسية راشد الغنوشي وصف ما قام به الرئيس التونسي بأنه "انقلاب على الثورة وعلى الدستور".

    إنفوجرافيك -توزيع المقاعد داخل مجلس النواب التونسي
    © Sputnik
    توزيع المقاعد داخل مجلس النواب التونسي

    انظر أيضا:

    حركة النهضة تتهم الرئيس التونسي ببث الفتنة: عليك أن تختار بين الفوضى أو الدولة
    تونس تطمئن تركيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بعد أن جمد قيس سعيد البرلمان
    الخارجية السعودية: المملكة تحترم كل ما يتعلق بالشأن الداخلي في تونس وتعده أمرا سياديا
    محلل سياسي تونسي: الاتحاد العام للشغل دعم قرارات الرئيس وصعب الأمر على النهضة
    قيادي بالنهضة التونسية: قرارات الرئيس انقلاب على مؤسسات الدولة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook