11:12 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وقعت اللجنة الوطنية لمراقبة وحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والمعهد المغربي للتقييس، اليوم الأربعاء، اتفاقية شراكة لضمان حماية أمن المعلومات.

    وأفادت وكالة الأنباء المغربية، بأنه تم توقيع الاتفاقية في العاصمة الرباط، وهي اتفاقية تهدف لتعزيز التعاون في مجال حماية البيانات ذات الطابع الشخصي.

    وتهدف هذه الاتفاقية لتكييف المعايير الدولية في مجال حماية المعطيات الشخصية، من خلال تكوين الفاعلين المغاربة في هذا المجال في أفق مغربة هذه المعايير.

    وقال عمر السغروشني، رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، الذي وقع الاتفاقية مع عبد الرحيم الطيبي رئيس المعهد المغربي للتقييس، "إن هذه الشراكة التي تمتد على أربع سنوات قابلة للتجديد، تتعلق بعملية "مغربة" المعايير الدولية لوضعها رهن المقاولات المغربية في منظومة التقييس المغربية مع الحفاظ على جميع الروابط مع الاليات الدولية".

    وأشار السغروشني إلى تكوين فرق مكلفة بحماية المعطيات الشخصية داخل المقاولات والإدارات، متابعا أن "هناك مهنة ناشئة جديدة على المستوى الدولي تُعرف باسم مندوب حماية المعطيات مضيفا أن اللجنة تعتزم مواكبة الشركات والإدارات لتكوين مندوبين فيها".

    انظر أيضا:

    أحمدي نجاد يكشف معلومات عن "عصابة فاسدة" تسللت إلى المؤسسات الأمنية في بلاده
    باتروشيف: أمن المعلومات أولوية وطنية في استراتيجية الأمن القومي الروسي
    الخارجية الروسية: واشنطن لم ترد على مقترح بوتين بشأن عودة التفاعل في مجال أمن المعلومات
    بوتين: نهجنا حيال أمن المعلومات شفاف ويجب إبرام معاهدات دولية لتجنب النزاعات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook