05:04 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    نفى رئيس الحكومة التونسية المُقال هشام المشيشي، اليوم الخميس، أن "يكون قد تعرض للاعتداء لإجباره على التنحي عن منصبه".

    وأكد المشيشي، في تصريحات مع "صحيفة الشارع المغاربي" التي تصدر في تونس، أنه "مع المرحلة الجديدة، التي ستنفتح البلاد على مستقبل أفضل يستخلص معه الجميع العبر اللازمة مما حصل طيلة العشر سنوات الأخيرة".

    وحول ما تم تداوله بخصوص تقديم استقالته تحت تهديد بالسلاح، رد المشيشي:"أبدا.. كتبت البيان وأنا مرتاح البال وكنت وقتها في منزلي وخاصة والأهم كتبته عن قناعة تامة"، مضيفا أنه "لن يقبل أن يكون عنصر تعطيل أو عنصر توتر في المسار الذي اختاره التونسيون وخاصة لن يكون أداة لمن لم يفهم الدرس"، حسب تعبيره.

    وكان "موقع ميدل إيست آي" زعم "تعرض رئيس الوزراء التونسي هشام المشيشي، الذي أعلن الرئيس قيس سعيد إقالته، لاعتداء جسدي في القصر الرئاسي الأحد الماضي، قبل موافقته على الاستقالة من المنصب".

    وشهدت تونس خلال الأيام القليلة الماضية تطورات سياسية بالغة الأهمية، تزامنا مع الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية، بدأت باحتجاجات سببتها أزمة سياسية بين الحكومة والرئيس والبرلمان، وانتهت بقرارات أصدرها الرئيس التونسي إثر اجتماعه بقيادات عسكرية وأمنية.

    وتضمنت القرارات إعفاء رئيس الحكومة من منصبه وتجميد عمل البرلمان 30 يوما ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، وتولي رئيس الدولة رئاسة النيابة العمومية والسلطة التنفيذية، كما قرر الرئيس التونسي فرض حظر التجول في جميع أنحاء البلاد من الساعة السابعة مساءً حتى السادسة صباحا (بالتوقيت المحلي) اعتبارا من أمس وحتى 27 أغسطس/ آب المقبل.

    انظر أيضا:

    الاتحاد التونسي للشغل يعلن تقديم خارطة طريق إلى الرئيس قيس سعيد خلال أيام
    الاتحاد التونسي للشغل يدعو النقابات إلى تأمين المؤسسات ومنع أي تلاعب بوثائقها
    هل تؤثر المواقف الدولية المتباينة على مجريات الأحداث في تونس؟
    المشيشي: أعلن عدم تمسكي بأي منصب أو مسؤولية في الدولة
    إعلام محلي: سحب مبالغ مالية كبيرة من البنوك التونسية بعد قرارات قيس سعيد
    تونسيون يطلقون أغنية تدعم قرارات الرئيس قيس سعيد الأخيرة... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook