23:12 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي التونسي، فاضل الطياشي، إن قرار الرئيس التونسي قيس سعيد بتعليق عمل البرلمان ورفع الحصانة عن جميع النواب إجراء مدته شهر واحد فقط، لكنه "سيكون قابلا للتمديد ويمكن للرئيس أن يمدد شهرا آخر".

    وأضاف الطياشي في حديثه مع "راديو سبوتنيك"، أن تعليق عمل البرلمان يعني "إيقاف جميع أنشطة البرلمان".

    وأوضح أنه "تم غلق أبواب البرلمان يوم 25 يوليو الجاري وتمركزت قوات عسكرية وأمنية أمامه ولم يُسمح للعمل في البرلمان إلا للكاتب العام وهو موظف في البرلمان لاعتماد الشؤون الإدارية والمالية".

    وأشار إلى أن "العمل النيابي معلق هذا الشهر وكذلك الحصانة البرلمانية التي كانت تحول بين النواب ومحاسبتهم قانونياً تم رفعها عنهم بأمر من رئيس الجمهورية قيس سعيد".

    وتابع، قائلا: "الاتحاد التونسي للشغل أعد خارطة طريق خاصة لكن الرأي العام التونسي والرأي العام الدولي ينتظر من الرئيس سعيد أن يعلن عن خارطة طريق تكون واضحة المعالم في الفترة القادمة وتقدم بالتفصيل ماذا سيقوم به وكيف ستدار الأمور".

    ولفت إلى أن "خارطة الطريق تكون شاملة من الناحية السياسية والاقتصادية والصحية، خاصة وأن تونس تعيش وضعاً وبائياً خطيراً بسبب فيروس كورونا".

    وذكر أن "خارطة الطريق التي وضعها الاتحاد التونسي للشغل سيتم تقديمها للرئيس، ومن الممكن أن يقبل بها الأخير أو يُدخل عليها بعض التعديلات أو يأتي بخارطة جديدة فالأمور لم تُحسم ولم تتضح بعد".

    يشار إلى أن تونس تعيش على وقع أزمة سياسية، انتهت أخيرا إلى مجموعة من القرارات الرئاسية، تم بموجبها إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي وتجميد عمل البرلمان، وعزل كل من وزيري الدفاع والداخلية، وفرض حالة الطوارئ.

    انظر أيضا:

    الرئيس التونسي يكلف رضا غرسلاوي بتسيير أعمال وزارة الداخلية
    الرئيس التونسي يقول إن معه تفويضا شعبيا
    زعيم حركة النهضة في تونس يعترف بارتكاب أخطاء ويبدي استعدادا لتقديم تنازلات
    الحرس الوطني التونسي ينفي خبرا تم تداوله على مواقع التواصل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook