16:39 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلنت جماعة "أنصار الله" اليمنية، اليوم السبت، السيطرة على مساحات واسعة، خلال عملية عسكرية استهدفت الجيش اليمني، التابع للحكومة المعترف بها دوليا، ومن أسمتهم "تكفيريين" في محافظة البيضاء.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال الناطق باسم القوات المسلحة الموالية لجماعة "أنصار الله"، العميد يحيى سريع، في إيجاز بثه تلفزيون "المسيرة" الناطق باسم الجماعة، إن "القوات بدأت المرحلة الثانية من عملية (النصر المبين) في 20 يوليو/تموز واستمرت لعدة أيام، وأدت إلى تحرير مديريتي نَعمان وناطع بمساحة تقدر بـ 380 كيلومترا مربع".

    وأضاف: "أوقعت المرحلة الثانية من العملية 160 قتيلاً وأكثر من 200 مصاب من العناصر التكفيرية، وتم أسر العشرات".

    وأشار إلى "إعطاب وإحراق العشرات من الآليات والمدرعات واغتنام كميات مختلفة من الأسلحة خلال المرحلة الثانية من عملية (النصر المبين)".

    وذكر العميد سريع أن "سلاح الجو المُسير شارك خلال المرحلة الثانية من عملية (النصر المبين) بـ 19 عملية استطلاعية وقتالية استهدفت مواقع من وصفهم بالتكفيريين، في حين نفذت القوة الصاروخية 13 عملية استخدمت فيها صواريخ من طراز (بدر) و(سعير)".

    واتهم الناطق العسكري، التحالف العربي بدعم عناصر تنظيمي "داعش" و"القاعدة"، بالقول: "حصلت العناصر التكفيرية على الدعم والاسناد من تحالف العدوان (في إشارة إلى التحالف العربي) قبل وأثناء وبعد العملية، حيث زود عناصر (القاعدة) و(داعش) [الإرهابيان المحظوران في روسيا وعدد كبير من الدول]، بالأسلحة المتوسطة والثقيلة والذخائر، وقدم التسهيلات الكاملة لها للوصول الى مناطق في البيضاء والتمركز فيها، في حين شن طيرانه 67 غارة".

    ووفقاً للعميد سريع، "يصل إجمالي المساحة المحررة خلال عملية (النصر المبين) بمرحلتيها إلى 500 كيلو متر مربع، فيما بلغت خسائر العصابات التكفيرية خلالهما 510 قتلى و760 مصاباً".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook