21:48 GMT18 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 72
    تابعنا عبر

    بعث السفير الروسي في القاهرة، غيورغي بوريسينكو، اليوم الخميس، رسالة إلى المصريين، عبر الحساب الرسمي للسفارة الروسية في القاهرة بموقع "فيسبوك".

    وقال بوريسينكو: "أيها المصريون الأعزاء، تشهد العلاقات بين دولتينا تطو ديناميكيا، اعتمادا على خبرتي الشخصية خلال فترة الشغل في بلدكم الرائع خلال السنة المنصرمة، أود أن أشاطركم بعض الحقائق والتقييمات التي تثبت أن روسيا ومصر صديقان حقيقيان وشريكان هامان".

    وأضاف السفير الروسي في رسالته، "قبل وقت قصير، في 23 يوليو/ تموز الماضي، احتفلت مصر بالذكرى الـ69 لثورة يوليو 1952 التي قد دشنت ميلاد جمهورية جديدة تسير منذ ذلك الوقت بخطوات مطمئنة نحو التنمية المستقلة والديمقراطية. في حين نهنئ المواطنين المصريين بهذا التاريخ نشير بكل سرور إلى الإنجازات الضخمة في المجالات المختلفة بما في ذلك في الاقتصاد والرعاية الاجتماعية والعلم والتعليم والثقافة. تتمتع جمهورية مصر العربية بنفوذ كبير على الصعيد الدولي بوصفها دون أي مبالغة بلدا طليعيا في الشرق الأوسط وإفريقيا وركيزة للاستقرار في المنطقة المضطربة والصعبة".

    وأوضح أن "شعبي روسيا ومصر تجمعهما المصالح المشتركة الطويلة الأمد والتعاطف المخلص. تتعامل دولتانا على هذا الأساس حصريا. كانت من دواعي سرورنا المساعدة للطرف المصري من اجل تنمية القدرة في المجال الصناعي بما في ذلك بناء سد العالي في أسوان كونه حاليا رمزا لعلاقات الصداقة. ساهم الاتحاد السوفيتي في تعزيز القدرات الدفاعية لمصر وقدم دعما خلال أزمة قناة السويس في 1956 وفي اللحظات الحرجة الأخرى".

    وتابع "بالتأكيد، لا نتذكر بفخر الانجازات الماضية وصفحات التاريخ المجيدة التي شهدتها العلاقات الثنائية فحسب بل نرى متفاعلين في المستقبل. حاليا، روسيا ومصر شريكان استراتيجيان يقومان بتوطيد التعاون متعدد الأطراف تحت قيادة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اللذان يعملان في إطار حوار يتسم بروح الصراحة والثقة حول المسائل العديدة على الصعيد الدولي".

    ولفت السفير الروسي إلى أن "دخول اتفاقية الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي في حيز النفاذ في 10 يناير/ كانون الثاني، 2021 كان علامة بارزة ما اثبت النهج لتوسيع تعاوننا وتحسين نوعيته. تنص هذه الوثيقة، ضمن جملة أمور، على تكثيف الاتصالات السياسية. وحتى على الرغم من الظروف الوبائية الصعبة يتطور التفاعل على جميع المستويات بصورة دينامكية. بالإضافة إلى المكالمات الهاتفية بين الرئيسين وتبادل الرسالات بينهما فان زيارة وزير الخارجية لروسيا الاتحادية سيرجي لافروف إلى القاهرة في أبريل/ نيسان 2021 كانت من ابرز الأحداث في هذا العام ما أعقب زيارة وزير الخارجية لمصر سامح شكري إلى موسكو في أكتوبر 2020".

    انظر أيضا:

    بوتين يعين غيورغي بوريسينكو سفيرا لدى مصر
    روسيا تجلي 112 شخصا من قطاع غزة عبر مطار القاهرة
    رائد فضاء روسي يلاحظ ظاهرة غريبة
    وزيرة الثقافة المصرية ونائبة وزير الثقافة الروسى تطلقان فعاليات عام التبادل الإنساني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook