09:46 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اعتبر النائب في البرلمان اللبناني، أسامة سعد، أن المنظومة السياسية الحاكمة اتخذت إجراءات عقابية إضافية على الشعب اللبناني في هذه الظروف الصعبة دون تأمين بدائل.

    وقال سعد لوكالة "سبوتنيك"، إنه "لا بد من شبكة أمان اجتماعي، شعبنا اللبناني في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها نتيجة الانهيار المالي والاقتصادي وتداعياته على الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلد، وحياة المواطن اليومية، والخدمات في ما يخص الكهرباء والمياه النقل وغير ذلك من الأمور الأساسية تضررت بسبب هذه الانهيارات، والآن الدعم الذي كان يتوفر للمواطنين خصوصا بالمحروقات والمواد الغذائية والأدوية وغير ذلك الحاجات الأساسية للناس، وكان هناك خطة لدى الحكومة وعند أطراف السلطة جميعاً بأن تلغي هذا الدعم، وكان هناك وجهتي نظر لإلغائه بشكل تدريجي وهذا ما حصل، وكان البعض يربط ذلك بإقرار البطاقة التمويلية التي تم إقرارها في مجلس النواب ولكن التنفيذ لم يحصل  وبالتالي فعلياً كنا نقول أن هذه البطاقة التمويلية ستصبح قيمتها صفر لأنه عندما يتم رفع الدفع فإنه لن تستطيع أن تعوض الخسائر التي سيتكبدها الغالبية العظمى من الشعب اللبناني نتيجة إلغاء الدعم".

    وأشار إلى أنه "كان من المفترض أن يتوازى رفع الدعم مع عدة إجراءات منها تأمين شبكة حماية اجتماعية، إقرار البطاقة الصحية والرعاية الصحية الشاملة للبنانيين، إقرار ضمان الشيخوخة وهو أمر أساسي، إضافة إلى النهوض بالأوضاع الاقتصادية خصوصاً في القطاعات الإنتاجية وتأمين فرص عمل مع البطاقة التمويلية، ولكن كل ذلك لم يحصل اتخذوا إجراءات عقابية إضافية على الشعب اللبناني بهذه الظروف الصعبة من دون بدائل، وإذا نظرنا إلى الحد الأدنى للأجور فهو بحدود أو أقل من 30 دولار حسب سعر الصرف، وأيضاً فواتير الكهرباء المرتفعة بالإضافة إلى المواد الغذائية والأدوية وغير ذلك والنقل وإذا رفع الدعم فسنكون أمام تضخم جديد في كل المجالات".

    وأضاف سعد: "يتصرفون وكأن البلد لا يوجد فيه بشر أو حقوق وهذا يدل على أن هذه المنظومة السياسية الحاكمة مستهترة بحياة المواطن وهذا ما يدفع الأمور باتجاه الفوضى التي يريدونها لوضع اللبنانيين أمام أحد الخيارين، إما الفوضى وإما الاستمرار بالحكم وهذه المسألة في غاية الخطورة، نحن أمام مجرمين وليس أمام رجال دولة".

    وشدد على أن "هذه المنظومة هي التي سرقت اللبنانيين وليس الدول الخارجية، الأكيد أن الدول تحاول أن توظف لتأمين مصالحها على واقع الأزمات، ولكنها ليست من افتعلت الأزمات، الذي سرق اللبنانيين هم حكام لبنان والسلطات والحكومات المتعاقبة هي التي أوصلت لبنان إلى هذه الانهيارات". لافتاً إلى أن أطراف السلطة فتحت كل أشكال التدخل في البلد من الشرق والغرب.

    وختم سعد قائلاً:"حذرنا من أن الفوضى الأمنية ستتزايد، واليوم نرى الفوضى بأم العين بظل غياب مطلق وكامل لوزارات الدولة، لا يوجد أي دور لأي وزارة من الوزارات وفعلياً يوجد سوق سوداء لكل شيء، ولا يوجد أي إجراءات جدية من قبل الجهات المعنية لمكافحة التهريب والسوق السوداء، علماً أن التفلتات الأمنية حاصلة ويضعون البلد أمام مخاطر جدية على الأمن وإمكانية انهيار الوضع الأمني خصوصاً أن القوى الأمنية والعسكرية أيضاً حالتها مزرية، كم أصبحت رواتبها". مضيفاً: "هذه المنظومة مجرمة لم يمر في تاريخ لبنان رجال حكموه مثل هؤلاء".

    انظر أيضا:

    لبنان يعاني أسوأ أزمة طبية على وقع الانهيار المالي 
    فريد البستاني: الوضع الاقتصادي في لبنان مزر ولا رفع للدعم قبل إقرار البطاقة التمويلية
    مخاوف كبيرة من تأجيج الأوضاع الأمنية في لبنان 
    رئيس حكومة تصريف الأعمال: قرار حاكم مصرف لبنان مخالف للقانون 
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook